أزمة مشتقات نفطية حادة في مناطق سيطرة الحوثيين شمال اليمن

صنعاء (ديبريفر)
2020-06-14 | منذ 3 شهر

أزمة مشتقات نفطية في صنعاء وبقية المناطق الخاضعة للحوثيين شمال اليمن

تزداد يوماً بعد آخر أزمة الوقود في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين (أنصار الله) شمالي اليمن، وتسبب ذلك في ظهور سوق سوداء تباع فيها المشتقات النفطية بأكثر من ضعف سعرها الرسمي.

وقال سكان محليون اليوم الأحد، إن العاصمة صنعاء تشهد أزمة مشتقات نفطية منذ الأربعاء حيث اصطفت عشرات السيارات أمام محطات الوقود، غير أن المعروض أقل بكثير من الطلب..
وأضاف السكان أن "هذه الأزمة خلقت سوقاً سوداء لبيع البنزين والديزل".

وفادت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثيين، أن شركة النفط اليمنية في صنعاء التي تديرها الجماعة، دشنت السبت بالتعاون مع الأجهزة الأمنية حملة ميدانية للرقابة على بيع المشتقات، وضبط المخالفين في السوق السوداء.

وتقول جماعة الحوثيين، إن أزمة الوقود جاءت بسبب احتجاز التحالف العربي بقيادة السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، 15 سفينة محملة بالمشتقات النفطية، ومنعها من دخول ميناء الحديدة غربي البلاد الواقع تحت سيطرة الجماعة.

لكن الحكومة اليمنية "الشرعية"، رفضت اتهامات الحوثيين باحتجاز سفن الوقود، متهمة الجماعة بافتعال الأزمة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet