مجلس الأمن يناقش القنبلة اليمنية الموقوتة "صافر" الأسبوع المقبل

ديبريفر
2020-07-07 | منذ 1 شهر

من داخل خزان صافر العائم

نيويورك (ديبريفر) يعقد مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل جلسة خاصة بشأن خزان النفط العائم "صافر" الذي يرسو قرب ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة غربي اليمن والذي يشكل قنبلة موقوتة بسبب عدم صيانته منذ خمس سنوات.
وقال نائب المندوب الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة مروان نعمان، في تغريدة على "تويتر" اليوم الثلاثاء، إن مجلس الأمن سيعقد جلسة خاصة بشأن خزان صافر بناء على طلب اليمن يوم الأربعاء 15 يوليو".
وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، طالبت الجمعة الماضية، بعقد جلسة خاصة لبحث قضية خزان صافر والضغط على جماعة الحوثيين (أنصار الله) من أجل السماح لخبراء الأمم المتحدة بالوصول إلى الناقلة صافر دون قيد أو شرط وتمكينه من القيام بمهامه لتفادي وقوع واحدة من أكبر الكوارث البيئة في الإقليم والعالم.
جاء ذلك في رسالة وجهها وزير الخارجية بالحكومة اليمنية "الشرعية"، محمد الحضرمي وجهها إلى رئيس مجلس الأمن سفير ألمانيا الدائم بالأمم المتحدة  كريستوف هويسجن، وناشد فيها "بفصل قضية خزان صافر عن بقية القضايا والتدابير المدرجة في مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن باعتبارها قضية ملحة، ووضع حل منفصل وحاسم لها".
واعتبرت جماعة الحوثيين أن دعوة  الحكومة اليمنية لجلسة خاصة بمجلس الأمن حول صافر"مسألة سياسية" بالدرجة الأولى.
وقال وزير الثروة السمكية في حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين، محمد الزبيري، إن "قضية خزان صافر تطرح للمرة الأولى منذ 5 سنوات، فأين كانت بريطانيا ومجلس الأمن عندما كنا نقدم المبادرة تلو الأخرى بهذا الشأن دون أن يسمعنا أحد؟".
وأضاف أن المجلس السياسي الأعلى الذي شكلته جماعة الحوثيين ، قدم مبادرة عبر بيع البترول في خزان صافر وتقسيم عائداته بين عدن وصنعاء لدفع رواتب الموظفين.
وسفينة "صافر" تحوي مليون و140 ألف برميل من النفط الخام، وتتعرض للتآكل بسبب مياه البحر المالحة، كونها لم تخضع لأي صيانة منذ أكثر من خمس سنوات.
 وتتبادل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين، الاتهامات بمنع وصول الفريق الفني التابع للأمم المتحدة المكلف بتقييم وصيانة الخزان العائم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet