الحوثيون يتهمون التحالف بنهب النفط اليمني وإيداع عائداته في البنوك السعودية

ديبريفر
2020-07-25 | منذ 3 أسبوع

ميناء رضوم في شبوة، يقول الحوثيون إن التحالف يهرب النفط اليمني عبره

صنعاء (ديبريفر) - اتهمت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء اليوم السبت، قوى التحالف بنهب أكثر من 47 مليون برميل نفطي خلال العامين الأخيرين، مشيرة إلى أنه لولم يتم سرقة العائدات النفطية اليمنية وإيداعها في البنوك السعودية "لتمكنت من صرف الرواتب لكل الموظفين في اليمن.

وقال وزير النفط في حكومة الانقاذ التابعة لجماعة الحوثيين، أحمد دارس، إن عائدات النفط اليمني المنهوب تذهب إلى البنوك السعودية بينما يعاني الشعب اليمني من أزمة مشتقات نفطية حادة.

ووفقاً لقناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، أكد دارس أن "كلفة المشتقات النفطية المنهوبة من قوى التحالف خلال عام 2018، بلغت مليار و250 مليون دولار".

ولوح دارس بخيار "المواجهة بكل قوة لوقف العدوان، وفك الحصار والضغط على قوى التحالف لإيصال المشتقات النفطية إلى اليمن".

ونقلت "المسيرة" عن مدير إيرادات النفط بوزارة المالية في الحكومة الإنقاذ بصنعاء، سليم الجعدبي قوله، "عندما نتكلم عن سفينة واحدة من 3 سفن نستطيع أن نقول أن السفينة الواحدة يمكن أن تغطي أكثر من نصف مرتب كافة أبناء الشعب اليمني ناهيك عن 3 سفن".

وأكد الجعدبي أنه تم "نهب أكثر من 120 مليون برميل نفط منذ بداية الحرب بقيمة إجمالية تصل إلى 12 ترليون ريال" مضيفاً "وهذا مبلغ يمكن أن يغطي مرتبات الموظفين في الجمهورية لما يصل إلى 12 عاماً".

وأشار الجعدبي إلى أن تهريب النفط يتم عبر ميناء رضوم ونشيمة في محافظة شبوة شرقي اليمن، وميناء الشحر في محافظة حضرموت شرقي البلاد، منوهاً إلى أن "ما يتم اكتشافه أقل بكثير مما لا يتم الإفصاح عنه".

وفي وقت تشتكي فيه جماعة الحوثيين من احتجاز التحالف لسفن المشتقات النفطية ومنع وصولها إلى ميناء الحديدة غربي البلاد، اتهمها المبعوث الأممي لدى اليمن، مارتن غريفيث، في 16 يوليو الجاري، بسحب الأموال المخصصة لمرتبات الموظفين الحكوميين التي تم تحصيلها من عائدات ميناء الحديدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet