الحوثيون يطالبون الامم المتحدة بتحييد الأعمال الإنسانية

ديبريفر
2020-07-30 | منذ 1 أسبوع

أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي عبدالمحسن طاووس

صنعاء (ديبريفر) - طالبت جماعة "أنصار الله" الحوثيين الأمم المتحدة بتحييد العمل الانساني عن الصراع الدائر في اليمن منذ سنوات، واتخاذ اجراءات حاسمة لرفع الحصار المفروض على المنافذ الجوية، واطلاق سفن المشتقات النفطية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك الخميس، لوزير الصحة في حكومة "الانقاذ "طه المتوكل وأمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي عبدالمحسن طاووس، أكد المتوكل على أن إغلاق مطار صنعاء الدولي، ضاعف من أعباء القطاع الصحي وأوجد أزمة إنسانية كبيرة، نظراً لحاجة المئات من المرضى السفر للخارج .. مبيناً أن الجسر الجوي المتفق عليه مع منظمة الصحة العالمية لم يتم خلاله نقل سوى 30 مريض، من أصل 300 ألف مريض بحاجة للعلاج في الخارج.

وأضاف "مع إغلاق مطار صنعاء واشتداد الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية، أبلغتنا الكثير من المنظمات رسميا انسحابها وعدم تقديم خدماتها الصحية خاصة العاملة في المراكز الصحية والمستشفيات وكذا مستشفيات الأمومة والطفولة وعدم توفير أدوية مرضى الأمراض المزمنة".. وفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء.

ويمنع التحالف العربي بقيادة السعودية وصول أي رحلات جوية إلى مطار صنعاء الدولي حتى لو كانت مساعدات باستثناء المساعدات التي تصل بواسطة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وحذر المتوكل من إن القطاع الصحي دخل مرحلة حرجة جراء استمرار الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية والأدوية، ما يؤثر سلباً على الخدمات الصحية وتعرض حياة المرضى للوفاة، لافتا الى أن هناك أربعة آلاف مريض بالفشل الكلوي مهددون بالوفاة فيما تعمل  مصانع الأوكسجين في ظل جائحة كورونا بنسبة 50 بالمائة.

وحمل وزير الصحة المجتمع الدولي والتحالف مسؤولية التداعيات الصحية جراء انسحاب المنظمات وعدم تقديم الخدمات للقطاع الصحي .. وقال "نرسل نداء عاجل لدول العالم لكسر الحصار وتسيير جسر جوي لإرسال المساعدات والمستلزمات الطبية العاجلة خاصة في ظل جائحة كورونا".
من جانبه، دعا أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي عبدالمحسن طاووس الأمم المتحدة إلى الحياد، مشيرا إلى أن انسحاب المنظمات في ظل الحصار يأتي في إطار تنفيذ أجندة تحالف ما اسماه بـ (العدوان) للضغط على الشعب اليمني وإخضاعه.

وأكد طاووس أن مطار صنعاء الدولي أصبح حكرا للمنظمات ولا يستفيد منه الشعب اليمني .. مجددا الحرص على تذليل أي عوائق أمام عمل المنظمات لتقديم الخدمات للشعب اليمني.

وتدور في اليمن حرب دخلت عامها السادس بين الحوثيين المقرّبين من إيران، وقوات الحكومة المعترف بها دوليا، بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية ما تسبب في أزمة إنسانية صنفتها الأمم المتحدة بالأكبر في العالم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet