صحيفة: غريفيث يلجأ إلى طهران لترميم علاقته المعقدة مع الحوثيين

ديبريفر
2020-08-27 | منذ 3 أسبوع

مارتن غريفيث

لندن (ديبريفر) - تناولت صحيفة "العربي الجديد" في تقرير لها اليوم الخميس، لقاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني علي أصغر خاجي لبحث جهود تسوية الأزمة اليمنية.
وقالت الصحيفة في تقريرها إن "المبعوث الأممي لجأ إلى طرق باب الحوار مع إيران من أجل ترميم علاقته المعقدة مع جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي وصلت إلى طريق مسدود منذ أكثر من شهرين، جراء أزمة سفن الوقود والسحب الأحادي من إيرادات ميناء الحديدة".
وأشارت إلى أن لقاء غريفيث مع خاجي جاء بعد ساعات من لقاء افتراضي عقده مع سفراء الدول الخمس الكبرى لدى اليمن، في مسعى منه لتفعيل الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار.
وأضاف التقرير أن "طهران من أبرز الحلفاء للحوثيين، وتتهمها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف السعودي الإماراتي، بإمداد الحوثيين بالسلاح الحديث والطائرات المسيرة بدون طيار من أجل شن هجمات ضد القوات الحكومية والأراضي السعودية".
ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن "العلاقة بين الحوثيين والمبعوث الأممي وصلت إلى طريق مسدود، بعد رفض وفد الجماعة التفاوضي الالتقاء معه للنقاش حول الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار."
وأوضحت أن كبير المفاوضين عن الحوثيين، محمد عبدالسلام، اتهم خلال الأسابيع الماضية، المبعوث الأممي بالانحياز للحكومة الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي، وقال إن "أيامه تُطوى" إذا ما استمر في تبني وجهات نظرهم.
وحسب "العربي الجديد"، أبدى الحوثيون استياءهم من المبعوث الأممي، بعد اتهامه للجماعة بشكل صريح، بنهب أكثر من 35 مليار ريال يمني (نحو 60 مليون دولار) من حساب المبادرة الخاصة بمرتبات موظفي الدولة والموجودة في بنك الحديدة، كما دعا لوقف الهجمات على مأرب باعتبارها تضم أعداداً كبيرة من النازحين، وهو ما ترفضه الجماعة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet