حملات مصادرة للعملة الجديدة تتسبب بشلل شبه تام في الضواحي الشرقية لتعز

ديبريفر
2020-09-02 | منذ 3 أسبوع

إجراءات صارمة لجماعة الحوثي تهدف لمنع تداول العملة الجديدة في مناطق سيطرتها

تعز (ديبريفر) - شنت جماعة أنصار الله (الحوثيين) حملة مداهمات وتفتيش للمحلات التجارية والمصرفية وأسواق الذهب في الضواحي الشرقية لمدينة تعز والتي ماتزال تحت سيطرتها ،وصادرت عشرات الملايين من العملة النقدية الجديدة التي طبعتها مؤخراً الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً ، في دولة روسيا الإتحادية.

حملة المداهمة هذه جاءت بعد يومين من تعميم جديد أصدره محافظ تعز المعين حديثاً من قبل الحوثيين "سليم مغلس"بمنع تداول الطبعة الجديدة من النقود، وحصر التداولات النقدية بالطبعة القديمة فقط.

وتسبب القرار الجديد في حالة ركود كبير ، وشلل شبه تام في الأسواق التجارية في مناطق الحوبان ومفرق ماوية ودمنة خدير التي باتت تمثل مراكزاً رئيسية للتسوق نتيجة الكثافة السكانية المتزايدة بعد موجات النزوح التي تسببت بها الحرب المشتعلة منذ سنوات.

فيما أغلقت عدد من المحلات التجارية أبوابها بعد حملة المداهمة ومصادرة الأموال التي بحوزتها.

ويعاني المواطنون من صعوبة كبيرة في الحصول على العملة النقدية من الطبعة القديمة التي بدأت تتلاشى تدريجياً وتختفي من التداولات اليومية.

وأكدت مصادر مصرفية لوكالة "ديبريفر" أن معظم الفئات النقدية من الطبعة القديمة يتم سحبها بصورة كبيرة إلى العاصمة صنعاء وباقي المدن التي سبق وأن منعت بشكل قاطع التداول بالنقدية الجديدة مطلع العام الجاري.

ووصف عدد من المحللين الإقتصاديين بتعز  قرار المحافظ الجديد ب "اللامسئول"؛ مؤكدين بأنه سيضاعف من حجم الأزمة الشديدة التي يعاني منها السكان المحليون في تعز ، في ظل عدم وجود السيولة الكافية من الطبعة القديمة لتغطية التعاملات اليومية في عمليات البيع والشراء.

تجدر الإشارة إلى أن موظفي مدينة تعز بما في ذلك الواقعين في مناطق سيطرة الحوثي يتقاضون رواتبهم من مصرف عدن المركزي التابع للحكومة الشرعية اليمنية ، بعدما جرى إستثناؤهم من عمليات الصرف المتمثلة بنصف راتب التي يمنحها الحوثيين للموظفين في مناطق نفوذهم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet