محللون لـ"ديبريفر": مخطط إماراتي لإسقاط مأرب يمهد لتسوية قادمة مع الحوثيين

ديبريفر
2020-09-03 | منذ 3 أسبوع

محللون: "تسعى الامارات بقوة لتركيع الشرعية باسقاط مأرب تمهيدا لتسوية قادمة مع الحوثيين"

تقرير (ديبريفر) - يضيق الخناق مع طلوع شمس كل يوم جديد على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً وقواتها المرابطة في مدينة مأرب شمال شرق البلاد، وسط تحذيرات متزايدة من إمكانية سقوطها في أيدي مقاتلي جماعة أنصار الله (الحوثيين) الموالين لإيران.

تحذيرات، لا تكاد تخلو في معظمها من نبرة الاتهام تجاه الدور الخفي الذي تلعبه الإمارات (الشريك الرئيسي بتحالف دعم الشرعية) في محاولة إسقاط المحافظة الاستراتيجية التي تتخذ منها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مركزاً رئيسياً لقواتها العسكرية.

ويؤكد ناشطون وسياسيون يمنيون أن هناك مخطط إماراتي خبيث لتركيع الحكومة الشرعية وخدمة مطامعها التوسعية في اليمن، بما في ذلك تسليم مدينة مأرب للحوثيين الذي فيما يبدو أن الإمارات قد منحت الضوء الأخضر فيه من قبل بريطانيا التي تتولى ضمنياً مسئولية الملف اليمني في مجلس الأمن.

وتعتقد الإمارات أن تسليم مأرب للحوثيين أو على الأقل منحهم فرصة التقدم وخنق القوات الحكومية فيها، قد يسهم في تسوية الملعب السياسي لأية إتفاقات قادمة، وبما يكفل إضعاف الشرعية وخروج حزب الإصلاح - الذي تعتبره الإمارات عدوها الأول- من اللعبة والمشهد السياسي مستقبلاً.

محللون عسكريون وسياسيون أكدوا لوكالة "ديبريفر" أن قرار إقالة قائد القوات المشتركة للتحالف العربي الفريق فهد بن تركي لا يمكن النظر إليه بمعزل عما يدور في الساحة اليمنية من أحداث وتحديداً في مدينة مأرب.

وبحسب المحللين، اعتبرت الإمارات أن بقاء القائد العسكري السعودي فهد بن تركي على رأس القيادة المشتركة سيمثل حجر عثرة لا يمكن تجاوزها لتمرير مخطط إسقاط مأرب، ما دفع الإمارات للضغط على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للتعجيل بإصدار قرار الإقالة .

غير أن السعودية ربما، لا تشعر بما فيه الكفاية خطورة تمرير مثل هذا المخطط الذي سيمثل ضربة موجعة لها قبل أن تكون للشرعية اليمنية وحزب الإصلاح.

واليوم الخميس، أكد صالح الجبواني وزير النقل المستقيل من الحكومة الشرعية اليمنية، أن هزيمة الشرعية في مأرب تعني في الأول والأخير خسارة للملكة العربية السعودية.

وألمح الجبواني في تغريدة له على حسابه الشخصي في "تويتر" إلى تواطؤ الإمارات الخبيث التي تسعى من خلاله لتسليم مأرب للحوثيين على" طبق من ذهب".

وأوضح، "ليس من الغريب أن يهجم الحوثي على مأرب على إمتداد سبع جبهات بالتزامن مع وصول مئات المدرعات الحديثة لألوية الانتقالي في أبين التي لم تتوقف المعارك فيها حتى اللحظة".

مؤكداً أن هناك تحالف غير معلن بين الحوثي والانتقالي المدعوم إماراتياً .. هذا التحالف" يهدد المملكة في الصميم".

وصعدت جماعة أنصار الله (الحوثيين) ضغطها العسكري على مدينة مأرب من عدة محاور ، محققة بعض التقدمات الميدانية في عدد من الجبهات، بالتزامن مع تصعيد عسكري كبير لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً ضد القوات الحكومية في محافظة أبين جنوب البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet