اليمن.. نقل مسؤول في الهلال الأحمر التركي إلى أنقرة بعد تعرضه لهجوم مسلح في عدن

ديبريفر
2020-10-25 | منذ 1 شهر

طائرة إسعاف خاصة تنقل مسؤول في الهلال الأحمر التركي من عدن إلى أنقرة لتلقي العلاج

عدن (ديبريفر) - قالت وكالة "الأناضول"، مساء السبت، إن وزارة الصحة التركية خصصت طائرة إسعاف خاصة لنقل مسؤول في الهلال الأحمر التركي باليمن إلى العاصمة أنقرة إثر تعرضه لإصابة في هجوم مسلح في بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

والأسبوع الماضي تعرض علي جان بوداق، مدير الخدمات المالية والدعم في بعثة الهلال الأحمر التركي في اليمن، لإصابة في رأسه إثر هجوم مسلح من قبل مجهولين بمدينة عدن.

ونقل بوداق إلى مستشفى النقيب في عدن، وأجري له عملية في رأسه، قبل أن تتحرك وزارة الصحة التركية وتنقله إلى العاصمة أنقرة عبر طائرة إسعاف خاصة ومنها إلى مستشفى أنقرة التعليمي لاستكمال علاجه.

وأكدت الوكالة أن "الحالة الصحية لبوداق مستقرة حالياً".

والأربعاء الماضي، أدانت وزارة الخارجية التركية، بشدة الهجوم المسلح على موظف الهلال الأحمر التركي في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت الخارجية التركية في بيان، إنه ينبغي إلقاء القبض على منفذي الهجوم الغادر الذي استهدف موظف الهلال الأحمر التركي علي جان بوداك، في أقرب وقت ممكن، وتقديمهم للعدالة.

وأعربت الخارجية عن أملها بالشفاء العاجل لبوداق، الذي يبذل قصارى جهده لتخفيف معاناة الشعب اليمني، وتلبية احتياجاته الأساسية، حسب البيان.

والثلاثاء الماضي، أعلن الهلال الأحمر التركي تعرض أحد موظفيه لهجوم مسلح من أشخاص مجهولي الهوية ما أدى إلى إصابته أثناء أداءه واجبه الإنساني.

وقال في بيان نشر على "تويتر"، إنه سيتم نقل المصاب إلى تركيا، فيما "تقوم السلطات المحلية في اليمن بعملية تحقيق لكشف هوية وأجندة منفذ أو منفذي الهجوم".

وكانت وزارة الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية، أدانت يوم الثلاثاء الماضي، تعرض موظف الهلال الأحمر التركي لاعتداء مسلح من قبل مجهولين في عدن جنوبي البلاد.

وأكدت الخارجية اليمنية في بيان، "قيام الجهات المختصة بملاحقة الجناة للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة"، مشيرة إلى أن "المجني عليه يتلقى حالياً العناية الطبية في أحد المستشفيات بعدن".

وفي 6 أكتوبر الجاري، قالت مصادر حقوقية يمنية، إن قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، اعتقلت فريق بعثة الهلال الأحمر التركي بالعاصمة المؤقتة عدن ، (من ضمنهم بودك)، واقتادتهم إلى مقر قوات التحالف العربي.

ولم يكشف المصدر عن أسباب الاعتقال حينها، لكن بعثة الهلال التركي، كانت قد تعرضت مسبقاً، لحملة تحريض واسعة من قبل وسائل إعلام مدعومة إماراتياً، تتهمها بممارسة أنشطة سياسية واستخباراتية تحت غطاء العمل الإنساني.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet