غريفيث لمجلس الأمن: حل الصراع اليمني يتطلب التزامات جادة وقرارات حكيمة من الأطراف المتنازعة

ديبريفر
2020-11-11 | منذ 2 أسبوع

مارتن غريفيث

نيويورك (ديبريفر) - أكد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، الأربعاء، أن "حل الصراع اليمني وموافقة الأطراف المتنازعة على نص الإعلان المشترك، يتطلب التزامات جادة وقرارات حكيمة من الجميع".
وقال غريفيث، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، حول تطورات الأزمة اليمنية، إن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) ينبغي أن يمتلكا الحل حتى يكون مستداماً.
مشيراً إلى أنه قام بإبلاغ الطرفان (الحكومي والحوثي) بأن "الوقت حان لاتخاذ قرار بشأن الإعلان المشترك"
والإعلان المشترك، هو مسودة مبادرة أممية قدمها مارتن غريفيث لحل النزاع في اليمن، ومن أبرز بنودها، وقف شامل لإطلاق النار، واستئناف المشاورات السياسية، بجانب ترتيبات إنسانية لتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الحرب.
وأوضح المبعوث الأممي، أن" المحنة التي يعيشها الشعب اليمني، لا تتطلب أقل من رهان حازم على السلام، وإنهاء الحرب وفتح البلاد واستئناف السعي نحو حل سياسي يشمل الجميع".

ولفت إلى أن المحادثات مع جماعة الحوثيين بشأن خزان النفط العائم "صافر"،" ما زالت بطيئة".
وقال إن "الأمم المتحدة تحاول منذ شهور التفاوض على وصول بعثة خبراء أمميين لتقييم وضع الناقلة والقيام بإصلاحات أولية وصياغة الإجراءات المناسبة لتجنب أي تسرب للنفط".
وأفاد بأن الأمم المتحدة لم تتلقى بعد الموافقات المطلوبة لتحريك البعثة، لكنها ما زالت تنتظر الضوء الأخضر من الحوثيين للمضي قدماً في مهمة صيانة الناقلة الرأسية قبالة ميناء رأس عيسي بمحافظة الحديدة غربي اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet