نائب الرئيس اليمني: نواجه وأمريكا تحديات مشتركة بملف الإرهاب ووقف مطامع إيران في المنطقة

ديبريفر
2020-12-07 | منذ 1 شهر

نائب الرئيس اليمني علي محسن، خلال لقائه في الرياض بمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ديفي شينكر، والسفير الأمريكي لدى اليمن، كريستوفر هنزل

الرياض (ديبريفر) - قال نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن صالح، مساء الأحد، إن اليمن والولايات المتحدة الأمريكية تواجهان تحديات مشتركة، ويندرج ضمنها التعاون في ملف محاربة الإرهاب ووقف مطامع إيران التخريبية في المنطقة وحماية الممرات المائية والدولية.
جاء ذلك خلال لقاء نائب الرئيس اليمني في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، بمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ديفي شينكر، والسفير الأمريكي لدى اليمن، كريستوفر هنزل.
وناقش نائب الرئيس اليمني مع المسؤولين الأمريكيين آفاق السلام المتاحة والجهود المبذولة في هذا الإطار، وأوجه التعاون بين البلدين وفي مقدمتها مجال محاربة الإرهاب، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض.
واتهم نائب الرئيس اليمني، جماعة أنصار الله(الحوثيين) باستمرارها في التصعيد بدعم كبير من إيران، وعدم التزامها بتفاهمات ستوكهولم واستغلاله في التصعيد العسكري، ومضاعفة هجماتها الباليستية وبالطيران المسير على المدن اليمنية والسعودية.
معتبراً ذلك تحدياً من جماعة الحوثيين واستهتاراً بالمجتمع الدولي وقراراته، مؤكداً أن ذلك يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولية كبرى في انفاذ قراراته والضغط على الجماعة ومموليها في طهران.
وداعياً إلى" سرعة إدراج جماعة الحوثيين ضمن قوائم الإرهاب، للحفاظ على الاستقرار العالمي من مختلف المهددات".
وقال نائب الرئيس اليمني إن أولويات الحكومة الشرعية تتمثل في العمل على الإسراع في تنفيذ اتفاق الرياض، وبما من شأنه رأب الصدع وتوحيد صف اليمنيين.
ويشهد اليمن حرباً مستمرة منذ نحو 6 سنوات، بين القوات الحكومية المدعومة من تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثيين الموالية لإيران.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet