السعودية توافق على سحب دفعة جديدة من الوديعة النقدية بالمركز اليمني  

ديبريفر
2020-12-22 | منذ 4 شهر

البنك المركزي اليمي عدن

عدن (ديبريفر) - أعلن المجلس الاقتصادي الأعلى التابع للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء الإثنين، وصول موافقة قيادة المملكة العربية السعودية، على سحب من الدفعة رقم (39) من الوديعة السعودية، بمبلغ إجمالي 94 مليون دولار لتغطية طلبات فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الأساسية.
جاء ذلك في تغريدة على حساب المجلس بموقع "تويتر"، دون مزيد من التفاصيل.
وفي أغسطس الماضي تم سحب الوديعة رقم (38 ) بمبلغ 61 مليون و534 ألف دولار، وأفاد المجلس حينها بأن " الدفعة الجديدة من الوديعة السعودية ستساعد على سحب ما يقارب 40 مليار ريال يمني من الكتلة النقدية مما يعني رفع الطلب على الريال في سوق صرف العملات، وتعزيز قيمته في ظل التراجع الذي شهده خلال الأسابيع القليلة الماضية، وكبح جماح المضاربة بأسعار الصرف المتسببة بزعزعة قيمة العملة".
ووفقاً لبيان المجلس آنذاك "كان للوديعة السعودية بمبلغ 2 مليار دولار الأثر الكبير في دعم الاقتصاد اليمني، وتأمين استيراد السلع الاساسية وضمان وصولها للمواطنين بأسعار معقولة، ومنع انهيار العملة الوطنية بعد تراجع سعر الصرف في أكتوبر 2018 إلى ما فوق 800 ريال مقابل الدولار الواحد".
وشهدت العملية المحلية في اليمن (الريال) خلال الشهرين الماضيين  انهياراً قياسياً أمام العملات الأجنبية تجاوز حاجز الـ 900، ليتحسن عقب إعلان تشكيل الحكومة الجديدة الجمعة الماضية ليصل إلى 760 للدولار الواحد.
وتقود السعودية تحالفاً عربياً عسكرياً داعماً للحكومة اليمنية الشرعية، منذ 26 مارس 2015، ضد جماعة أنصار الله(الحوثيين) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014.
وتسببت الحرب في اليمن بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب توصيف الأمم المتحدة، وتتسع رقعة النزوح والفقر والأوبئة داخل هذا البلد الذي تدهور اقتصاده بشكل كارثي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet