منظمة حقوقية يمنية تكشف احصائيات "كارثية" عن ضحايا الحرب من أطفال ونساء خلال 6 سنوات

ديبريفر
2021-01-01 | منذ 2 شهر

استهدفت الحرب أطفال ونساء اليمن بشكل كارثي ومفزع وكانوا هم أكثر ضحاياها
صنعاء (ديبريفر) - كشفت منظمة حقوقية يمنية محلية، الخميس، عن إحصائيات مفزعة عن ضحايا الحرب المستمرة منذ ست سنوات في اليمن، من الأطفال والنساء حتى نهاية ديسمبر 2020.

وذكرت منظمة "انتصاف" المعنية بقضايا المرأة والطفل ومقرها العاصمة اليمنية صنعاء، إن 13 ألف و82 طفلاً وامرأة، أصيبوا جراء الحرب بصورة مباشرة منذ بداية الأحداث في اليمن وحتى 31 ديسمبر 2020.
وأشارت إلى أن عدد النساء والأطفال الذين قتلوا خلال سنوات الحرب، 6 آلاف و188 منهم ألفين و392 امرأة وثلاثة آلاف و796 طفلاً، فيما بلغ عدد الجرحى من النساء والأطفال ستة آلاف و894 منهم ألفين و798 امرأة وأربعة آلاف و96 طفلاً.
واستنكرت "انتصاف" الصمت الدولي والأممي الذي وصفته بـ"المُخزي" عن جرائم التحالف العربي بقيادة السعودية، وانتهاكاته للقوانين، والمواثيق الدولية والإنسانية والأعراف والشرائع السماوية.
لافتة إلى أن "القوانين والمواثيق الدولية والإنسانية تهدف لتوفير الحماية بشكل رئيسي للأطفال والنساء، وأن إحدى القواعد الأساسية في القانون الدولي تؤكد وجوب الحرص على التمييز بين المقاتلين والمدنيين".
وقالت إن "الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم، تؤكد تعمد قوات التحالف السعودي، انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني ومنها مبادئ الإنسانية والتمييز والتناسب، ما جعل هذه الجرائم ترقى إلى جرائم حرب ضد الإنسانية".
وحملت المنظمة، التحالف السعودي الإماراتي،" المسؤولية عن كافة الجرائم والانتهاكات بحق المدنيين، خاصة النساء والأطفال منذ ما يقارب ستة أعوام".
داعية المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والهيئات الحقوقية والإنسانية إلى تحمل المسؤولية القانونية والإنسانية، تجاه الانتهاكات والمجازر البشعة بحق المدنيين اليمنيين.
ويشهد اليمن صراعاً دامياً على السلطة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً المدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله(الحوثيين) الموالية لإيران.
وتسببت الحرب المستمرة منذ ست سنوات في أفقر بلد عربي، بكوارث إنسانية غير مسبوقة وبات أغلب الشعب اليمني على حافة المجاعة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet