مصدر يمني يتهم الحوثيين بعرقلة جولة مشاورات جديدة بشأن الأسرى

ديبريفر
2021-01-10 | منذ 6 يوم

من صفقة لتبادل الأسرى ـ أرشيف

عدن (ديبريفر) - اتهم مصدر يمني مطلع يوم السبت جماعة أنصار الله (الحوثيين) بعرقلة جولة جديدة من المشاورات بشأن الأسرى والمعتقلين برعاية الأمم المتحدة.
ونقلت وكالة أنباء الصين "شينخوا" عن المصدر المطلع على مجريات مشاورات الأسرى لكنه فضّل عدم ذكر اسمه، قوله إن جماعة الحوثيين عرقلت الذهاب إلى جولة المشاورات وذلك من خلال عدم الإيفاء بالتزاماتها بما يخص استكمال الصفقة السابقة والتي تمت في أكتوبر الماضي.
وأضاف المصدر "تم الاتفاق في الجولة السابقة من المشاورات والتي عقدت في سويسرا في سبتمبر الماضي، على أن تتم عملية التبادل للأسرى والتي شملت حينها أكثر من ألف أسير ومعتقل، وأن يتبع ذلك إفراج الحوثيين عن 11 معتقلا خلال فترة شهر".
واستطرد "حتى اليوم مر نحو ثلاثة أشهر ولم ينفذ الحوثيون ما تم الاتفاق عليه بالإفراج عن الـ11 معتقلا، رغم التزامهم بذلك أمام المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث".
وأوضح أن "بعض هؤلاء الـ11 المطلوب الإفراج عنهم من قبل الحوثيين، تم فعليا الإفراج عن حوثيين مقابلهم كانوا أسرى لدى القوات الحكومية".
وأكد المصدر " لا يمكن الذهاب لأي جولة قادمة من المشاورات حتى يتم الإفراج عن الـ11 معتقلاً ".
وأشار إلى أن المبعوث الأممي غريفيث يضغط باتجاه الذهاب لجولة قادمة من المشاورات دون تنفيذ ما تم الاتفاق عليه ومحاولة إغلاق الصفقة السابقة.
وكان رئيس لجنة شؤون الأسرى، التابعة للحوثيين عبد القادر المرتضى قال في وقت سابق السبت، إن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، رفضت حضور الجولة التي حددتها الأمم المتحدة سابقا وأفشلتها.
وزعم المرتضى في تصريحات لقناة "المسيرة" الناطق باسم الحوثيين أن الأمم المتحدة حتى الآن لم تقم بجهود حقيقية لإجبار الحكومة على العودة، حد قوله.
وأضاف "ننتظر تنفيذ الأمم المتحدة وعودها بإقناع الطرف الآخر للعودة إلى التفاوض، لكن حتى الآن لم نتلقَ تطمينات أممية.
ويوم الجمعة اتهم المرتضى الحكومة اليمنية بإيقاف عمليات التفاوض المحلية لتبادل الأسرى بشكل كامل في محافظة مأرب شمال شرقي البلاد.
 وقال إن الحكومة منعت أيضاً تنفيذ 10 عمليات تشمل أكثر من 300 أسير من الطرفين جرى التوافق عليها مؤخراً.
ومنتصف أكتوبر الماضي، أطلقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين سراح 1056 أسيراً برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، في أكبر صفقة تبادل بين الطرفين منذ اندلاع الحرب بينهما، عام 2014.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet