الحكومة الشرعية تحذر من كارثة انسانية خطيرة في مأرب

ديبريفر
2021-02-03 | منذ 3 أسبوع

أحمد عوض بن مبارك

عدن (ديبريفر) - حذرت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا في اليمن، من حدوث كارثة انسانية كبيرة في مأرب، نتيجة التصعيد العسكري الخطير من قبل جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في المحافظة التي تضم مئات الآلاف من النازحين.

وقال أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة الشرعية، خلال إجتماع إفتراضي له مع المبعوث السويدي الخاص إلى اليمن السفير بيتر سيمنبي، عبر تقنية الاتصال المرئي، إن الوضع الإنساني في محافظة مأرب مقلق للغاية.

محذرا من إمكانية حدوث كارثة انسانية، جراء التصعيد في اعمال القتال من قبل جماعة الحوثي التي تسعى لتفجير الوضع الإنساني في محافظة مأرب التي استقبلت اعداد كبيرة من النازحين القادمين من عدة محافظات، والذين يفتقرون الى الخدمات الأساسية للعيش.

وتشهد محافظة مأرب منذ عدة أغسطس الماضي تصعيدا كبيرا في العمليات القتالية، يحاول من خلاله الحوثيين تحقيق إختراق عسكري في إطار مساعيها الحثيثة للسيطرة على المحافظة الغنية بالثروات، والتي تتخذ منها الحكومة  الشرعية مركزا رئيسيا لقواتها وقواعدها العسكرية في شمال البلاد.

وعبر الوزير اليمني عن تقديره العالي للجهود التي تبذلها مملكة السويد في تقديم المساعدات الانسانية للمواطنين اليمنين ورغبتها الصادقة لإحلال السلام في اليمن.

مجدداً التزام الحكومة اليمنية الراسخ لتحقيق السلام وانهاء الحرب العبثية التي تفتعلها جماعة أنصار الله (الحوثيين) الموالية لإيران.

كما ناقش الاجتماع، عملية السلام وتطوراتها خاصة بعد الهجوم الإرهابي على مطار عدن الدولي الذي استهدف الحكومة الشرعية، وقرار الإدارة الأمريكية الأخير بادراج الحوثيين في قائمة المنظمات الارهابية.

وكانت منظمة الهجرة الدولية دعت مطلع هذا الأسبوع، إلى مضاعفة حجم العمل الإنساني في مدينة مأرب التي تضم أكبر مخيمات للنزوح في البلد التي تعيش للعام السادس على التوالي معارك عنيفة،دفعت ملايين اليمنيين إلى النزوح الاضطراري في ظل أوضاع اقتصادية ومعيشية بالغة السوء.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet