المجلس الانتقالي يتقمص دور الحكومة الشرعية ويفرض حضوره كسلطة أمر واقع في عدن

ديبريفر
2021-02-18 | منذ 1 أسبوع

الانتقالي الجنوبي - شعار

عدن (ديبريفر) - كشر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، عن أنيابه، وبدأ التعامل كسلطة حاكمة في العاصمة المؤقتة عدن، في محاولة منه لتهميش دور الحكومة الشرعية التي يشارك فيها بخمس حقائب وزارية.

وفي أحدث التقليعات التصعيدية،قام الدكتور ناصر الخُبجي المكلف بمهام رئيس المجلس الانتقالي، ومعه أحمد حامد لملس، أمين عام المجلس، محافظ العاصمة عدن، اليوم الخميس،بزيارة مقر هيئة العمليات المشتركة للقوات المسلحة الجنوبية.

كما تفقد المسؤولان في المجلس الانتقالي الجنوبي، في جولة ميدانية سير العمل في الهيئة وخطط تطوير العمل المؤسسي ورفع كفاءة الوحدات والأفراد.

وتأتي هذه الأنشطة ضمن سلسلة من الزيارات والمهام التي يجريها رئيس المجلس المكلف في العاصمة المؤقتة للبلاد، في الوقت الذي ماتزال حكومة الدكتور معين عبدالملك حبيسة قصر المعاشيق، مع اقتصار دورها على بعض الأنشطة المحدودة في إطار المسموح به، بما في ذلك اجتماع الحكومة الأسبوعي وبعض الاجتماعات الافتراضية.


ويرى مراقبون أن الهدف من تلك الزيارات، توجيه رسالة سياسية واضحة إلى الداخل و الخارج مفادها بأن من يحكم العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية هو المجلس الانتقالي الجنوبي و ليس حكومة المناصفة التي قامت على المحاصصة بين مكونات سياسية عديدة وفق اتفاق الرياض.

وتمكن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا،في اغسطس 2019، من السيطرة على العاصمة المؤقتة عدن وبعض المدن الجنوبية، بعد معارك مع قوات الحكومة الشرعية والتي توقفت بموجب وساطة سعودية، توجت بتوقيع اتفاق الرياض.

وعلى الرغم من أن جوهر الاتفاق يتضمن دخول الانتقالي تحت مظلة الشرعية ودمج تشكيلاته العسكرية والأمنية في اطار وزارتي الدفاع والداخلية، الا ان "الانتقالي" اتخذ من الاتفاق جسر عبور لشرعنة انقلابه المسلح، حسبما يقول مراقبون.

ويحاول المجلس الانتقالي، فرض سيطرته المطلقة كحاكم أوحد في المدن الجنوبية، في ظل تمسكه بخيار الإنفصال وعودة التشطير وفق حدود ما قبل 1990.

وسبق أن دعا المجلس الانتقالي في مناسبات عديدة، إلى فتح مفاوضات مباشرة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) التي تسيطر على العاصمة صنعاء ومدن شمال وغرب اليمن، بعيدا عن الشرعية المعترف بها دوليا، وهو ما أثار انتقادات واسعة في الأوساط اليمنية، باعتبارها محاولة لفرض الانفصال وحل الدولتين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet