رئيس المجلس الانتقالي: هزيمة حكومة هادي في مأرب قد يسرع المحادثات الدولية بين الجنوب والشمال

ديبريفر
2021-03-02 | منذ 2 شهر

عيدروس الزبيدي

أبوظبي (ديبريفر) - أكد عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، إن الهجوم الذي تشنه جماعة أنصار الله(الحوثيين) على مدينة مأرب شمال شرقي اليمن، في حال نجاحه، سيحرم حكومة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي من آخر ما تبقى من أراضيها المهمة شمال البلاد.
وأشار الزبيدي في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية، إلى أن الهزيمة في مأرب "سيكون لها عواقب وخيمة ليس فقط على المستوى الإنساني لكنه قد يسرع عملية عقد محادثات دولية بين الجنوب والشمال".
وقال إن" هجوم الحوثيين على مأرب قد يقود إلى موقف يكون فيه المجلس الانتقالي مسيطراً على الجزء الجنوبي من اليمن والحوثي مسيطراً على الجزء الشمالي وأنه سيكون من المنطقي حينها إجراء محادثات مباشرة بين كافة الأطراف المسيطرة".
ويرى الزبيدي أن بإمكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أن يساعد في انهاء الحرب في اليمن "من خلال دعم استفتاء برعاية الأمم المتحدة لاستقلال الجنوب وقال إن القضايا في البلاد لن تحل إذا تم تجاهل صوت الجنوب".
مؤكداً أن الانتقالي يحظى بدعم شعبي كبير في مختلف أنحاء الجنوب.
مضيفاً" وإذا نظمت الأمم المتحدة استفتاء فإننا واثقون من أننا سوف نفوز بالدعم الذي يتجاوز 90% من سكان الجنوب، لكن لم يتم إجراء إلا القليل من الاستفتاء المستقل".
مشيراً إلى أن" سكان الجنوب سيكون لهم الحق التصويت في حال حدوث الاستفتاء، أما أبناء المحافظات الشمالية فسيكون لهم الحق في إعطاء رأيهم حيال الوحدة أو الفيدرالية أو الانفصال الكلي" حسب تعبيره.
ودعا الزبيدي، المبعوث الأمريكي الجديد الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينج المعني إلى" عقد محادثات مع المجلس الانتقالي الجنوبي".
واتهم رئيس الانتقالي جماعة الحوثي في سياق مقابلته مع الصحيفة البريطانية، جماعة الحوثيين بالإرهاب، وتلقي الدعم السياسي والعسكري والاقتصادي من إيران.
مشدداً على أن الحوثيين وبدون دعم إيران "كانوا سيهزمون باكراً جداً".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet