تحقيق لراديو ألماني يكشف المعاملة السيئة للاجئين اليمنيين في كوريا الجنوبية - ترجمة "ديبريفر"

كولونيا / موقع راديو ألمانيا "دويتشلاند فونك" – ترجمة "ديبريفر"
2018-08-07 | منذ 4 شهر

تظاهر عشرات الكوريين الجنوبيين في يونيو الماضي بجزيرة جيجو رفضاً لاستقبال لاجئين يمنيين

ترجمة خاصة من الألمانية لـ"ديبريفر"

  كشف تحقيق لراديو "دويتشلاند فونك" الألماني في كولونيا، ونشره على موقعه الإلكتروني أمس الأول، عن المعاملة السيئة التي يتعرض لها اللاجئين اليمنيين في كوريا الجنوبية وخصوصاً في جزيرة "جيجو" التي وصلوا إليها.

   وتحدث التحقيق بعنوان "اليمنيون في جيجو.. كوريا الجنوبية ترفض استقبال اللاجئين" عن معاملات ونظرة عنصرية للكثير من الكوريين تجاه اللاجئين اليمنيين.

  وفي ما يلي نص التحقيق الذي ترجمته وكالة "ديبريفر" للأنباء عن موقع الإذاعة الألمانية:

 

بقلم: يورغن هانيفيلد

  كان الدخول إلى جزيرة جيجو الكورية الجنوبية حتى وقت قريب لا يستوجب الحصول على تأشيرة، ولكن منذ أن استقبلت عبر ماليزيا بضع مئات من اللاجئين اليمنيين، جرت احتجاجات من ناشطين قوميين كوريين ضد طالبي اللجوء ويصفونهم بالكسالى والخطيرون. والآن لم تعد جيجو تستقبل اليمنيين.

  قدم أول لاجئين قبل عامين: سبعة شباب يمنيين. كان عدد اللاجئين في ذلك العام 42 لاجئاَ وفي هذا العام 2018 أصبح عددهم 561.

  تقول الناشطة الكورية لي هيانج: "لقد كانت جيجو دائما مكانا آمنا للغاية. لم يسبق وأن أوقفنا سياراتنا من السفر إليها. لكن الآن، حيثما يتواجد الأجانب، أصبح الوضع غير آمنا أبدا. تجدهم في المساء مجتمعين خمسة أو ستة أشخاص يجوبون أنحاء الحديقة. الأمر الذي يجعلك تشعر بالخوف ينتابك فعلاً".

  لي هيانج هي المتحدثة باسم مجموعة ترغب في طرد العرب من كوريا الجنوبية. إنها تحذر من كل المخاطر المحتملة حيث تقول: "اليمن الذي يأتي منه هؤلاء الناس، هو من ضمن البلدان التي تستورد الأسلحة من كوريا الشمالية. ونحن نرى في ذلك تهديداً إرهابياً. ومن المحتمل أن تكون جوازات سفرهم مزورة. والشباب الموجودون هنا جميعهم تقريبا في سن الخدمة العسكرية. تصور أن يصل الأمر بنا إلى الحرب مع كوريا الشمالية ويزيد على ذلك تسلل اليمنيين إلى بلادنا".

 

لا هجوم، لا سرقة، لا جريمة

  وتعترف لي هيانج أنه "لم يحدث شيء حتى الآن، حتى أن مكتب الهجرة وضح لنا أنه لم تحدث أي مشاكل في الوقت الحاضر. لا هجوم، لا سرقة، لا جريمة. ومن غير المرجح أن يغادر الشبان جزيرة جيجو لهذا بسبب أن طلباتهم للجوء ماتزال خاضعة للمراجعة، فإما أن يتم الموافقة عليها أو تحملهم لأسباب إنسانية".

  وتضيف: "حتى وقت قريب، كانت الجزيرة شبيهة بجزيرة روغن ولها شعبية كمنتجع سياحي كان في متناول عدد كبير من الأجانب دون تأشيرة. ومنَّت كوريا الجنوبية نفسها بطفرة سياحية. ولكن عندما يستغل الآخرين هذا علينا التغاضي، فالخوف يأتي من الغرباء؟".

  ويقول كان يوك شين، المتحدث الرسمي لمؤسسة تعمل على تقديم المساعدة اللاجئين: "نحن سكان الجزيرة لم نحط علماً بموضوع طالبي اللجوء، وعندما قدم 500 يمني فجأة إلى الجزيرة تفاجأنا، وبالإضافة إلى ذلك، جميعهم مسلمون، والمشكلة أن الغالبية هنا يربطون بين الإسلام والإرهاب والعنف والحرب وتدفق اللاجئين. هناك أيضاً الكثير من "الأخبار المزورة"عن هؤلاء الأشخاص وكذلك أخبار زائفة تنشر عبر الإنترنت".

 

معظم اليمنيين جاؤوا عبر ماليزيا

  تُدار المؤسسة الاجتماعية التي يعمل فيها كان يوك شين من قبل الكنيسة الكاثوليكية. ومكتب شين عبارة عن مستودع للأغذية في نفس الوقت وملابس جُمعت من التبرعات، فتجد فيه أكياس الأرز والمكرونة مكدسة وكراتين من صلصلة الطماطم المعلبة والتونة والصابون والشامبو، وهذا المكتب هو نقطة التواصل الرئيسية لأولئك الشباب الذين قدموا من اليمن.

 يقول أحد الشباب اليمنيين اللاجئين: "لا توجد حياة في اليمن الآن، حتى الأشياء الضرورية جداً غير متوفر ولا مياه نظيفة، أنا حزين للغاية. لقد جئنا إلى كوريا كلاجئين لأن الوضع في وطننا سيء للغاية. عائلتي كلها تعيش في اليمن، لم أرها منذ سنوات. الغالبية العظمى من الكوريين لطيفين للغاية معنا، خاصة الجيل الأكبر سناً، الذين عانوا أنفسهم من الحرب، وهم  يشعرون بنا. لقد أنهيت دراستي في ماليزيا، عندما بدأت الحرب في اليمن. حصلت على الماجستير في الهندسة، ثم انتهت تأشيرتي وعليّ العودة إلى اليمن وهذا خطير جدا. كان المكان الوحيد الآمن بالنسبة لنا هو جزيرة جيجو لأن دخولها لا يتطلب الحصول على تأشيرة".

  أصبح من الواضح أن معظم اللاجئين اليمنيين جاءوا إلى ماليزيا ومنها إلى كوريا الجنوبية، وهم يتحدثون الإنجليزية بشكل جيد. إنهم مهندسون ومحامون وصحفيون، ويخافون من تجنيدهم في الحرب الأهلية في وطنهم الذي تقول الأمم المتحدة إن فيه أسوأ أزمة إنسانية في عصرنا الحالي.

لاجئون يمنيون في كوريا الجنوبية يعدون طعامهم بأنفسهم في مكان إقامتهم في "جيجو"

الغوغائية القديمة

   يقول كان يان شين: "النساء والأطفال هم ضحايا هذه المجزرة، والشباب هناك يصبحون مرتكبين لها، فهم يشاركون في المعارك بغض النظر عن إلى أي جماعة مسلحة ينتمون، لذا فهم لا يريدون العودة، ويريدون تجنب الحرب، فقد تعرض بعضهم بالفعل للتعذيب في اليمن".

  أما الناشطة القومية الكورية الجنوبية المتعطشة، لي هيونغ، فتقول إنها تعلم بذلك، لكنها تسخر من تلك الحجج. وتضيف "العرب على نقيض الكوريين الشجعان، الذي دافعوا عن بلادهم إلى آخر رمق. لقد كان العرب جبناء ونشبت المشاجرات بينهم".

  لكن ما تقوله هذه القومية لي هيونغ هو الغوغائية القديمة بحدها. فهي تقدم مزيج من أنصاف الحقائق والأكاذيب الشعبية في حين لا شيء مما تقوله عبر الانترنت يمكن إثباته، ويكفي زعمها أن "المسلمون كلهم متشابهون، ولا يمكنهم تقبل الثقافات الأخرى، وينبغي على كوريا الجنوبية أن تلقي نظرة على بوتين أو ترامب أو بعض رؤساء دول أوروبا الشرقية. إنهم لا يقبلون الأجانب. نقول: كوريا للكوريين! هنا في جيجو يحصل اللاجئين غير المرحب بهم على مبلغ 10 آلاف دولار كمبلغ ترحيبي! المسلمون لا يريدون حتى العمل. فما بالك عندما تراهم يريدون الصلاة خمس مرات في اليوم".

 

إدارة الجزيرة تستجيب للاحتجاجات

  في الواقع، اللاجئون في جيجو لا يحصلون على المال من الدولة، فهم يعتمدون على منظمات الإغاثة، ولكن يُسمح لهم بالعمل على نطاق محدود: في المطاعم، في المزارع السمكية، وفي الصيد البحري. 228 من أصل 561 قبلوا هذا العرض، وقد عرض علينا أحدهم ما جمع من المال قائلاً: "كسبت 1400 دولار وأرسلت منها 1000 لوالدي في اليمن. أبي مصاب بمرض في القلب، وأنا الآن عمري 26 عاما. ماذا عليّ أن أفعل في حياتي؟ فمجرد أن أتمكن من العودة إلى بلدي أريد أن أتزوج، ولكن متى سيكون ذلك؟"

  لكن الآن تم إغلاق جيجو أمام اليمنيين. بعبارة أخرى، استجابت إدارة الجزيرة للاحتجاجات. فازت لي هيانج.

  يقول أحد اليمنيين الذي يعمل في غسل الصحون بأسف: "نحن في النهاية بشر. لا أحد يدعي الكمال، فالكمال لله. نحن نريد العيش بسلام، إلى أن تنتهي الحرب، وبعد ذلك سنرحل إلى بلدنا".

 

 


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق