الأمم المتحدة تحذر من تداعيات أزمة الوقود غير المسبوقة في اليمن

ديبريفر
2021-03-13 | منذ 1 شهر

أصبحت أغلب محطات بيع المشتقات النفطية الرسمية مغلقة منذ أشهر طويلة خاصة في مناطق سيطرة جماعة الحوثيين التي تتهم التحالف بمنع دخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة

نيويورك (ديبريفر) - حذرت الأمم المتحدة، الجمعة، من تداعيات أزمة الوقود في اليمن، مؤكدة أنها مستوى الوقود وصل إلى صفر لأول مرة منذ بدأت الحرب في أفقر بلد عربي عام 2015.
وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي، في مقر المنظمة الدولية بنيويورك :" لم يُسمح باستيراد الوقود التجاري عبر ميناء الحديدة الذي كان أكثر من نصف واردات الوقود التجاري في السنوات الأخيرة يأتي عبره".
مشيراً إلى أن "هذه هي المرة الأولى منذ تصعيد الصراع في اليمن عام 2015 التي نشهد فيها انخفاض مستوى الوقود إلى الصفر".
وتابع: "أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار الوقود بنحو ثلاث مرات في بعض المناطق، الأمر الذي يؤدي بالطبع إلى ارتفاع أسعار الغذاء والماء والسلع الأخرى، مما يعقد الاحتياجات الإنسانية".
داعياً الأطراف المعنية في اليمن إلى "إيجاد حل مستدام بشكل عاجل يسمح باستئناف استيراد الوقود التجاري عبر جميع الموانئ"، مشيرا أن "20.7 ملايين شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية والكثير منهم على شفا المجاعة"، مضيفاً "هؤلاء الناس هم الذين يدفعون الثمن الأعلى في هذه الحرب".
وشدد دوجاريك على ضرورة "الإنهاء الفوري للأعمال العدائية ووقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد".
وأوضح أن المعارك الدائرة منذ مطلع فبراير الماضي في محافظة مأرب، جعلت الأوضاع هناك تزداد سوءاً مع استمرار القتال على طول خطوط المواجهة المتعددة.
ووفقاً للمسؤول الأممي، "أجبرت أعمال العنف ما يصل إلى 15 ألف شخص على الفرار منذ أوائل فبراير، ويقال إن ما يقرب من 60 بالمئة منهم يقيمون في مخيمات ومواقع مزدحمة حيث الخدمات مرهقة للغاية".
لافتاً إلى أن "المنظمات الإنسانية تقدم المساعدة بما في ذلك الدعم لكل من النازحين الجدد والضعفاء الموجودين في أماكن شبيهة بالمخيمات".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet