ارتفاع ثروة الامريكيين في عام كورونا بنسبة 10 بالمئة

ديبريفر
2021-03-14 | منذ 5 شهر

عملة دولار أمريكي
نيويورك(ديبريفر) - كشفت تقارير اقتصادية حديثة عن ارتفاع كبير في صافي ثروة الأسر الأمريكية خلال عام 2020 الذي شهد ركودا اقتصاديا بفعل انتشار جائحة كورونا التي ضربت العالم وتسببت في توقف الكثير من الأعمال والأنشطة الاقتصادية والتجارية.

وذكرت التقارير أن ثروة الأميركيين تضاعفت في عام الوباء إجمالاً، بنسبة 10 في المئة، بعد مقارنة صافي تلك الثروة في نهاية ديسمبر(كانون الأول) 2020 مع نهاية ديسمبر 2019.

وأضافت،"على الرغم من إغلاق الاقتصاد لفترات طويلة للوقاية والحد من انتشار وباء كورونا، وبالتالي فقدان الكثيرين وظائفهم التي تعطلت نتيجة الإغلاق وانكماش النمو الاقتصادي عموماً، فإن صافي ثروة الأسر الأميركية بلغ 130.2 تريليون دولار بنهاية العام الماضي.

ووفقاً لخبراء في الشأن الاقتصادي، فقد استفادت الأسر الأميركية من تريليونات الدعم والتحفيز التي قدمتها الحكومة للمساعدة على مواجهة التبعات السلبية لوباء كورونا.

ومن بين نحو 3 تريليونات دولار المطروحة في خطط التحفيز الاقتصادي الحكومية، استفاد الأميركيون مباشرةً من الدعم النقدي للأسر عبر الشيكات النقدية الشهرية، ومن زيادة تعويضات البطالة.

وأشار محللون اقتصاديون إلى أن الأميركيين استخدموا تلك الأموال المباشرة في تسديد ديونهم، وبالتالي ارتفعت قيمة صافي أصولهم،بالاضافة الى ارتفاع مؤشرات سوق الأسهم، وزيادة قيمة الأسهم في الشركات وفي صناديق الاستثمار، وبالتالي ارتفاع قيمة الأصول المالية للأسر التي تستثمر في تلك الأسهم والصناديق.

وصافي الثروة هو الفارق بين قيمة الأصول التي تملكها الأسر والتزاماتها الائتمانية من قروض أو ديون أو مدفوعات أخرى.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن مؤخراً عن خطة للتحفيز الاقتصادي بلغت قيمتها 1.9 تريليون دولار، وأجازها الكونغرس بمجلسيه، الشيوخ والنواب.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet