"الهجرة الدولية" تجلي 140 مهاجراً اثيوبياً من عدن

ديبريفر
2021-03-17 | منذ 1 شهر

عدن (ديبريفر) - أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، في اليمن، مساء الثلاثاء، إجلاء 140 مهاجراً اثيوبياً بشكل طوعي من عدن الى أديس أبابا في أول رحلة ضمن برنامج العودة الإنسانية الطوعية بعد توقف استمر عدة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال المدير العام للمنظمة أنطونيو فيتورينو في بيان اطلعت عليه وكالة "ديبريفر" للأنباء، "تُعَدُّ هذه الرحلة شريان حياة للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل لعدة أشهر في ظروف غير آمنة".
وأضاف "في الأشهر المقبلة، نأمل أن نرى المزيد من المهاجرين قادرين على العودة بأمان إلى ديارهم ولأحبائهم بهذه الطريقة."
واستطرد فيتورينو قائلاً: "لقد سلطت المأساة التي حدثت مؤخراً في مرفق الاحتجاز بصنعاء الضوء على ضعف المهاجرين في اليمن وأكدت أهمية العمل لحمايتهم".
وأشار البيان إلى أن "هذه الرحلة من عدن إلى أديس أبابا ممولة من مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لمكتب الشؤون الإنسانية في وزارة الخارجية الأمريكية".
وذكر أنه "على الرغم من انخفاض عدد المهاجرين الوافدين إلى اليمن من 138 ألفًا في عام 2019 إلى ما يزيد قليلاً عن 37500 في عام 2020 ، فقد زادت المخاطر التي يواجهونها بشكل كبير خلال العام الماضي."
وأشار إلى أن المهاجرين يتعرضون بشكل متزايد لخطر المعاناة من ظاهرة كره الأجانب، والاستغلال، والاحتجاز ويكونون عرضةً للاختطاف والتعذيب والانتهاكات، ناهيك عن عبورهم لبلد يشهد صراعاً ضارياً.
وحسب البيان سجلت فرق المنظمة منذ عام 2020م، في مدينة عدن أكثر من6 آلاف مهاجر يرغبون في العودة إلى إثيوبيا، مشيراً إلى أن الآلاف من المهاجرين الآخرين مازالوا عالقين في مدن أخرى في اليمن، مثل مأرب، حيث تأمل المنظمة الدولية للهجرة في توسيع برامج العودة الخاصة بها قريباً.
وفي 7 مارس الجاري أفادت الأمم المتحدة بأن حريقا أودى بحياة مهاجرين وحراس في مركز احتجاز في صنعاء باليمن، مشيرة لإصابة العشرات.
وقالت مديرة المنظمة الدولية للهجرة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا كارميلا غودو إن السبب وراء الحريق لا يزال مجهولا، وأن تلك الكارثة تعد واحدة من العديد من المخاطر التي واجهها المهاجرون خلال السنوات الست الماضية من الأزمة في اليمن.
واتهمت منظمات محلية ودولية جماعة أنصار الله (الحوثيين) بالتسبب في مقتل وإصابة عشرات المهاجرين الأفارقة ومنع الوصول إلى المصابين.
و طالبت الأمم المتحدة والحكومة اليمنية  المعترف بها دولياً بإجراء تحقيق لكشف تفاصيل الحادثة ومحاسبة المتورطين فيها.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet