السعودية توجه ضربة موجعة للاقتصاد اللبناني بذريعة "المخدرات"

ديبريفر
2021-04-24 | منذ 3 شهر

قررت السعودية فرض حظر على دخول الفواكه والخضروات اللبنانية أو نقلها عبر أراضيها بسبب زيادة تهريب المخدرات

بيروت (ديبريفر) – في الوقت الذي يمر به لبنات بأزمة اقتصادية خانقة، وتحتاج إلى دعم دول الخليج والمجتمع الدولي، أصدرت المملكة العربية السعودية قراراً صادماً للبنانيين، وضربة موجعة لاقتصادهم المنهار.
وأعلنت السعودية، الجمعة، فرض حظر على دخول الفواكه والخضراوات اللبنانية أو نقلها عبر أراضيها بسبب زيادة تهريب المخدرات في خطوة ستفاقم المشكلات الاقتصادية التي يواجهها لبنان.
وعلقت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية على القرار السعودي، واصفة القرار بالخطير جداً.
ونقلت "رويترز" عن عباس مرتضى وزير الزراعة اللبناني إن الحظر السعودي خسارة كبيرة، وإن قيمة تلك الصادرات اللبنانية للسعودية 24 مليون دولار سنويا.
وأضاف: "الأمر خطير جدا خصوصا إذا ما انعكس سلبا على باقي الدول الخليجية التي قد تتخذ إجراءات مماثلة أو مشددة".
من جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، إنها أحيطت علما عبر السفارة السعودية بقرار الحظر.
وشددت الخارجية اللبنانية في لبنان على "ضرورة العمل بأقصى الجهود لضبط كل عمليات التهريب، لمنع الإضرار بالمواطنين الأبرياء وبالمزارعين والصناعيين وبالاقتصاد اللبناني".
وقررت المملكة منع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية إليها أو العبور من خلال أراضيها ابتداء من الساعة التاسعة صباحا من يوم الأحد المقبل لحين تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات تهريب المخدرات الممنهجة ضدها، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".
وأكد اللواء محمد فهمي، وزير الداخلية اللبناني، إن بلاده على استعداد للتعاون مع كل الدول لمكافحة تهريب المخدرات بعد الحظر السعودي.
وقال فهمي لـ"رويترز"، إن الأمن اللبناني "يبذل جهودا جبّارة في موضوع محاربة عمليات تهريب المخدرات، وفي هذه الحرب قد ينجح المهربون في بعض الأحيان لكن هذا لا يلغي الجهد الكبير والعمل الدقيق الذي يستهدف بنجاح عشرات عمليات التهريب ويوقفها".
ودعا إلى "مزيد من تعاون الأجهزة الأمنية بين البلدين لحماية شعبيهما".
وقال مسؤول لبناني، طلب من رويترز عدم نشر اسمه، إن "القرار يبدو سياسيا".
وأشار إلى أن "تصدير الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى دول الخليج وخاصة المملكة أحد الأبواب القليلة التي لا تزال مفتوحة لجلب الدولار للبلاد. إغلاق خط الاستيراد هذا يزيد الضغط على لبنان".
وأفاد وكيل الهيئة العامة للجمارك للشؤون الأمنية محمد بن علي النعيم، إن الجمارك السعودية في ميناء جدة الإسلامي تمكنت من "إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاجون بلغت أكثر 5.3 مليون حبة، مُخبأة ضمن إرسالية فاكهة رمان".
لكن مسؤول كبير في وزارة الزراعة اللبنانية أكد لرويترز إنه ليس هناك أي وثيقة تثبت أن تلك الشحنة لبنانية.
وتظهر بيانات سعودية رسمية أن إجمالي صادرات لبنان للسعودية بلغ 273.1 مليون ريال (72.82 مليون دولار) في الربع الأخير من 2020.
ووفقاً لتقرير "رويترز"، تتناقص احتياطات العملة الأجنبية لدى لبنان وفقدت الليرة حوالي 90 بالمئة من قيمتها وأصبح الدولار نادر الوجود منذ بدء الأزمة المالية في أواخر عام 2019.
وتتفاقم الأزمة الاقتصادية بسبب الجمود السياسي مع عجز الساسة عن تشكيل حكومة تفتح الطريق أمام المساعدات الخارجية التي تشتد الحاجة إليها.
وتقول رويترز، إن دول الخليج بما فيها السعودية، تحجم حتى الآن عن تقديم المساعدات لتخفيف مشاكل بيروت الاقتصادية، وتقف على مسافة في وقت تشعر فيه بالقلق من تزايد نفوذ حزب الله القوي المدعوم من إيران.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet