مسؤول يمني: القبول بإشتراطات الحوثي تعني المشاركة في قتل اليمنيين

ديبريفر
2021-06-06 | منذ 3 شهر

عبدالملك المخلافي

القاهرة (ديبريفر) - قال مستشار في الرئاسة اليمنية المعترف بها دوليا، الأحد، إن القبول بمنطق وإشتراطات الحوثي المتعلقة بوقف الحرب، ضرب من الجنون، لايخدم سوى أغراضه ومشاريعه الهادفة للإستمرار في القتل وتدمير البلد.

وأشار عبدالملك المخلافي مستشار الرئيس اليمني، إن جماعة الحوثي لاترى في وقف إطلاق النار "مسألة إنسانية"، وتظهر إصراراً عجيباً في خطابها الإعلامي والسياسي على فصل هذا الموضوع عن ما تسميه القضايا الإنسانية.

وأضاف في منشور على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، إن القضايا الإنسانية من وجهة نظر الحوثيين، فقط تلك التي يمكن أن تخدم مشروعهم العسكري والمتمثلة بفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة دون رقيب،من أجل الإستمرار بالقتال.

مؤكداً إن هذا المنطق عجيب وغريب، ولا يمكن القبول به من الجماعة الحوثية التي تحترف القتل وتهوى الحروب.
وأعتبر المستشار في الرئاسة اليمنية، إن القبول بهذا المنطق، هو شراكة فعلية في قتل اليمنيين.

وسبق أن طالبت جماعة أنصار الله الحوثية في مناسبات عديدة وعلى لسان قياداتها، بفصل الملف الإنساني عن الملف العسكري.

وترى الجماعة الحوثية، إن فتح مطار صنعاء الدولي ورفع الحصار عن كافة الموانئ اليمنية وفي مقدمتها ميناء الحديدة البحري، "مسائل إنسانية" ينبغي ألا يتم ربطها بوقف إطلاق النار في المحاور القتالية.

وخلال الأسابيع الماضية،كثفت الأمم المتحدة والوسطاء الدوليون تحركاتهم الدبلوماسية الساعية لإقناع الأطراف المتصارعة بخطة أممية جديدة للسلام، تتضمن وقفاً شاملاً لإطلاق النار والإنخراط في عملية سياسية تُمهد لتسوية سياسية شاملة في البلد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet