اليمن .. مباحثات لإعادة تشغيل منشأة الغاز المسال في بلحاف شبوة

ديبريفر
2021-06-21 | منذ 1 شهر

منشاة بلحاف

لندن (ديبريفر) - قال وزير النفط في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، عبدالسلام باعبود، إن هناك مساعي وجهوداً كبيرة تبذل لاستئناف تشغيل مشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد.
وأضاف باعبود في تصريح صحفي عقب اجتماع مع شركة "توتال" الفرنسية ومجلس إدارة الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال "أن هناك اهتماماً ومتابعة على أعلى المستويات في الدولة بنشاط وعمل الشركة، وتعزيز العمل مع الشركاء الدوليين، وتقديم التسهيلات لهم بما يمكنهم من العمل والاستثمار ويسهم في تعزيز ودعم الاقتصاد الوطني".
وحسب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، بحث الاجتماع "سير مشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف، واستئناف التشغيل في المنشأة الاقتصادية الحيوية الواقعة على بحر العرب، والجوانب الإدارية والفنية والمالية للشركة اليمنية الغاز الطبيعي."
وأشار الوزير اليمني إلى أن تحسن الوضع الأمني في مناطق العمليات البترولية سيؤدي إلى عودة بعض الشركات الأجنبية للأنشطة والعمليات في عدد من القطاعات خلال الأشهر القليلة القادمة.
وفي مايو الماضي، كشف وزير النفط اليمني عن عودة خمس شركات عالمية كبرى مختصة في خدمات الحقول النفطية، كشركتي بيكرهيوز وشلمبرجر العالميتين لاستئناف نشاطها في البلاد، وهو مؤشر مهم على بدء التعافي فعلاً لهذا القطاع الحيوي، بحسب تعبيره.
ويعتبر مشروع الغاز المسال في بلحاف أضخم المشاريع الاقتصادية في اليمن، وتقدر كلفته بأكثر من 4 مليارات دولار، وتبلغ طاقته الإنتاجية نحو 6.9 ملايين طن سنوياً.
فيما يبلغ متوسط الإنتاج اليومي من القطاعات النفطية نحو 55 ألف برميل يومياً، ويتم العمل حالياً - وفقاً لوزير النفط - على إعادة الإنتاج في قطاع 5 وتصدير النفط عبر الأنبوب الجديد وعند ذلك ستضاف كمية تقدر بين 20 و25 ألف برميل يومياً في مراحل الإنتاج الأولى.
كما يتم العمل على تحسين الإنتاج في حقول صافر النفطية بمحافظة مأرب، في ظل طموحات كبيرة لرفع سقف الإنتاج بمعدل 50 إلى 75 في المائة خلال النصف الثاني من 2021.
وفي أبريل الماضي تعرضت منشأة بلحاف لتصدير الغاز التي تتمركز فيها قوات إماراتية لقصف بقذائف هاون استهدفت موقع الدفاع الجوي وجوار الميناء وقرب مدرج المطار في المنشأة الاستراتيجية الواقعة في مديرية رضوم جنوب شرقي شبوة.
وكانت السلطة المحلية في محافظة شبوة، خاطبت التحالف العربي بقيادة السعودية، عدة مرات، مطالبة إياه بإخلاء منشأة الغاز في بلحاف كونها تستخدم كثكنة عسكرية من قبل القوات الإماراتية.
وشددت على وجود حاجة لتشغيل المنشأة وإبعادها عن أي صدام مسلح، لأنها منشأة سيادية واقتصادية وخدمية للبلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet