الولايات المتحدة تحمل الحوثيين مسؤولية التبعات الكارثية لإستمرار الحرب

ديبريفر
2021-07-09 | منذ 2 شهر

السفارة الامريكية في اليمن - ارشيف

نيويورك (ديبريفر) - حملت الولاية المتحدة الامريكية، الخميس، جماعة أنصار الله (الحوثيين) المتحالفة مع إيران مسؤولية إستمراز التصعيد العسكري ورفضها خطة السلام في اليمن.

وقالت السفارة الامريكية لدى اليمن في تغريدة على حسابها الرسمي بتويتر، إن إصرار الحوثيين على التصعيد ورفضها جميع الخطط والمبادرات الخاصة بوقف الحرب تسبب في تفاقم الأوضاع الإنسانية المتدهورة أساسا في البلد.

وأوضحت، إن "النازحين يعانون من مصاعب ومخاطر جمة، لا سيما والحوثيين يصرون على التصعيد ورفض مبادرات السلام".

وأكدت السفارة الأمريكية : إنه"في الوقت الذي تستمر فيه الولايات المتحدة بتقديم العون لإغاثة الشعب اليمني، نكرر انه يجب على الحوثيين القبول بوقف إطلاق النار والدخول في المفاوضات فورا.

وتعاني اليمن للعام السابع تواليا، من حرب بين حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران، التي تسيطر على معظم أجزاء البلاد وتحالف بقيادة السعودية يدعم الحكومة المعترف بها دولياً ومقرها في الجنوب.

وخلفت الحرب المستمرة إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم؛ إذ بات أكثر من 80 بالمئة من سكان اليمن يعتمدون على مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة،فضلا عن مئات الآلاف من القتلى والجرحى.

وتعثرت مساعي الأمم المتحدة ووسطاء السلام الاقليميين والدوليين في إقناع الأطراف اليمنية المتصارعة بخارطة أممية لوقف الحرب في اليمن.

ووفقاً للمبعوث الأممي السابق مارتن غريفيث: فإن رؤية الحوثيين للتعاطي مع خطته، تقوم على اساس البدء بالشق الانساني من خلال اتفاق منفصل قبل الخوض في مشاورات متقدمة حول باقي بنود المقترح الذي ينتهي بمفاوضات موسعة لتقاسم الحكم في البلاد، وهو ما ترفضه الحكومة المعترف بها دوليا والتي تصر على تنفيذ الخطة بشكل كامل كحزمة واحدة دون تجزيئ بدءاً بوقف المعارك.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet