الحزام الأمني يطلق سراح قائد جبهة الزاهر ويُبقي على إحتجازه لقادة أخرين

ديبريفر
2021-07-24 | منذ 2 شهر

قوات المجلس الانتقالي - ارشيف

لحج (ديبريفر) - أفرجت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، السبت، عن قائد المقاومة الشعبية بجبهة الزاهر الشيخ عبدالقوي الحميقاني، بعد يوم من إعتقاله مع قادة أخرين في نقطة أمنية بمديرية يافع التابعة لمحافظة لحج، جنوبي اليمن.

وقال عامر الحميقاني المتحدث باسم مقاومة "آل حميقان"، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر تويتر، إن الحزام الأمني أطلق ظهر اليوم سراح الشيخ عبدالقوي الحميقاني قائد جبهة الزاهر وبعض مرافقيه فيما لايزال عدد من قادة المقاومة الشعبية محتجزين،دون إعطاء مزيد من الإيضاحات.

وكان الحزام الأمني اعتقل في ساعة متأخرة الجمعة، قائد مقاومة جبهة الزاهر الشيخ عبدالقوي الحميقاني، ونائبه عبدالعزيز عبدربه الحميقاني، وقائد جبهة القوعة الشيخ محمد الحسين الحميقاني، وآخرين، دون معرفة الأسباب.

وبحسب المصادر،فقد جرى إحتجاز قادة المقاومة الشعبية في نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، وذلك بمنطقة العر بمديرية يافع المتاخمة لمحافظة البيضاء من الجهة الجنوبية الغربية، أثناء عودتهم من مقر قيادة التحالف الذي تديره السعودية في عدن، بعد استدعائهم من قبل القيادة العسكرية للتحالف.

ولم يصدر تعليق رسمي من التحالف الذي تقوده السعودية أو وزارة الدفاع اليمنية بشأن الحادثة، في حين لم يُعلن المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني التابعة له أسباب ومبررات هذا الإحتجاز.

وكانت المقاومة الشعبية في البيضاء وألوية العمالقة الجنوبية المساندة لها مُنيت الأسبوع الفائت بإنتكاسة عسكرية مفاجئة بعد أيام قليلة من تقدمها الميداني الكبير وسيطرتها على مديريتي الزاهر والصومعة وصولا إلى مشارف مدينة البيضاء وسط اليمن.

إذ شن مسلحو جماعة أنصار الله (الحوثيين) هجوماً مضاداً على مقاتلي المقاومة الشعبية الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، تمكنوا خلاله من إستعادة كافة المناطق والمواقع التي خسروها سابقاً والتقدم بإتجاه الحدود الإدارية لمحافظتي شبوة ولحج القريبتين من البيضاء.

وكان قيادي في ألوية العمالقة قد حمل المجلس الإنتقالي وقوات الحزام الأمني التابعة له، المسؤولية عن هذه الإنتكاسة والتراجع العسكري المفاجئ.

وقال العقيد حسين فضل الصلاحي اليافعي مسؤول الأمداد بألوية العمالقة الجنوبية الأسبوع الماضي في تسجيل صوتي له، إن قوات الحزام الأمني منعت وصول الإمدادات والتعزيزات العسكرية إلى المقاومة الشعبية في خطوط المواجهات بمحافظة البيضاء، وهو ما أُضطر المقاتلين إلى الإنسحاب من مواقعهم وتركها للحوثيين بعد نفاد الذخائر.

وأشار الصلاحي إن القياديان بقوات الحزام الأمني مختار النوبي وصالح السيد، لم يكتفيا بمنع وصول التعزيزات بل قاما بإعتقال وسجن أحد مسؤولي الإمداد لعدة أيام، على الرغم من التنسيق والإتفاق المسبق مع الحزام الأمني والمجلس الإنتقالي قبل إنطلاق ساعة الصفر وبدء المعارك مع الحوثيين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet