البنك المركزي في عدن يضخ أوراق نقدية جديدة وتحذير من بنك صنعاء

ديبريفر
2021-08-02 | منذ 3 شهر

يشهد اليمن انقاسما حادا في تداول العملة الوطنية

عدن ـ صنعاء (ديبريفر) - بدأ البنك المركزي اليمني في محافظة عدن التي تتخذها الحكومة المعترف بها دولياً، عاصمة مؤقتة للبلاد، يوم الأحد، ضخ أوراق نقدية جديدة للسوق المحلية فيما حذرت جماعة أنصار الله (الحوثيين) من هذه الخطوة وما سيترتب عليها من ارتفاع للتضخم وأسعار السلع والخدمات.
وقال البنك في بيان مقتضب إنه تم "ضخ أوراق نقدية فئة ألف ريال ذات المقاس الكبير إلى الأسواق المحلية".
وكان البنك المركزي قد أعلن الخميس الماضي، اتخاذ قرارات بشأن معالجة التشوهات السعرية بالعملة الوطنية، وذلك بعد تراجع سعر صرف الريال اليمني أمام جميع العملات الأجنبية.
وأقر البنك المركزي، ضخ العملة المحلية فئة الألف ريال ذات الحجم الكبير إلى السوق وتكثيف التداول بها ومعاودة تعزيز استخدامها في معاملات البيع والشراء النقدي، واتخاذ إجراءات منظمة لخفض حجم المعروض النقدي وإبقائه في المستويات المقبولة والمتوافقة كمياً مع حاجة السوق لها.
واعتبر البنك "إن معالجة التشوهات السعرية بالعملة الوطنية يأتي تنفيذاً لقرار مجلس إدارته، بشأن معالجة حالة الانقسام في السوق الاقتصادية، والتشوه الذي أحدثه اختلاف سعر صرف العملة المحلية بذات الفئة الواحدة في المناطق الواقعة تحت سيطرة السلطة الشرعية والأخرى خارجها".
من جهتها حذرت جماعة أنصار الله (الحوثيين) من تلك الخطوة التي اعتبرتها إغراقاً للأسواق في مناطق سيطرة الحكومة "بالعملة المزيفة، وما سيترتب عليها من ارتفاع للتضخم وأسعار السلع والخدمات في تلك المناطق".
وقال مصدر في البنك المركزي اليمني بصنعاء الخاضع للحوثيين، إن قرارات البنك المركزي في عدن "ستتسبب- وبشكل كارثي لا محالة- في المزيد من الانهيار نتيجة لعمليات الطباعة المتوالية للعملة بكميات هائلة خلال أربع سنوات، ما أدى إلى تراكم فائض كبير في المعروض النقدي من العملة المحلية وعدم قدرة بنك عدن السيطرة عليه"، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء.
ويشهد اليمن انقساما حادا، في تداول العملة الوطنية بين مناطق سيطرة الحوثيين ومناطق سيطرة الحكومة.
ففي العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال اليمني الخاضعة لسيطرة الحوثيين، يتم تداول العملية الوطنية ذات الطبعة القديمة.. فيما يتم تداول فئات نقدية متعددة تم طباعتها مؤخرا في مناطق سيطرة الحكومة.
وتراجعت أسعار الصرف في مناطق سيطرة الحكومة مؤخرا، حيث تخطى سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد حاجز الألف ريال، فيما يتم تداول سعر الدولار الأمريكي الواحد في مناطق سيطرة الحوثيين بـ 600 ريال.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet