ضبط ألغام بحرية كانت في طريقها لقوات مدعومة إماراتيا شرق اليمن

ديبريفر
2021-08-30 | منذ 3 أسبوع

أرشيف

شبوة (ديبريفر) - كشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة شبوة، الأحد، عن ضبط كمية من الألغام البحرية، كانت في طريقها إلى قوات مدعومة إماراتيا في المحافظة الواقعة بالجنوب الشرقي من اليمن.

وأكدت قوات الأمن الخاصة، في بيان نشرته على حسابها الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، أن المضبوطات تشمل أربعة ألغام بحرية شديدة الانفجار، إضافة إلى محركات قوارب ولبس للغواصين.

وأضافت أن الشحنة كانت متجهة من المكلا مركز محافظة حضرموت (شرق) إلى قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا في منطقة عين بامعبد بمحافظة شبوة.

وأشار البيان إلى أن الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم مع الشحنة، اعترفوا في التحقيقات الأولية بتلقيهم أموال من ضابط إماراتي يدعى أبومانع بهدف إيصالها إلى قوات الانتقالي المتواجدة بمنطقة عين بامعبد.

وألمح بيان قوات الأمن الخاصة إلى أن الغرض من تلك الشحنة، كما يبدو القيام بتنفيذ عمليات إرهابية لتعطيل إستئناف العمل في ميناء بلحاف وتبرير بقاء القوات الاماراتية وأذرعها المليشاوية فيه.

وكانت ناقلة نفط خام تعرضت مطلع العام الجاري لتفجير بميناء النشيمة، بواسطة لغم بحري، ما تسبب في توقف التصدير بالميناء الذي أنشأته الحكومة حديثا في شبوة.

والليلة الماضية دفعت قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بعدد من الدوريات إلى محيط ميناء بلحاف الاستراتيجي الخاضع  لسيطرة قوات إماراتية وأخرى محلية مدعومة من أبوظبي.

وتتمركز القوات الإماراتية في معسكر العلم وميناء بلحاف الخاص بمشروع الغاز الطبيعي المسال، على الرغم من سيطرة القوات الحكومية على كامل محافظة شبوة في أغسطس 2019.

حيث ترفض الإمارات الانسحاب من ميناء بلحاف والسماح للحكومة بإعادة تصدير الغاز المسال المتوقف منذ 2015، بالرغم من المطالبات الرسمية والشعبية لها بالخروج من المنشأة وتسليمها للسلطات الرسمية من أجل استئناف التصدير لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet