إيران تسعى لإيجاد حلول لبيع النفط وتحويل إيراداته في ظل العقوبات الأمريكية

طهران (ديبريفر)
2018-08-19 | منذ 2 سنة

النائب الأول للرئيس الإيراني ، إسحاق جهانغيري

Story in English: https://debriefer.net/news-2686.html

قال النائب الأول للرئيس الإيراني ، إسحاق جهانغيري ، اليوم الأحد "إن الحكومة تبحث عن حلول لبيع النفط وتحويل إيراداته بعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم مع طهران وفرضت عقوبات جديدة على قطاعي الطاقة والبنوك الإيرانيين" .

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن جهانغيري قوله إن إيران " من ضمن البلدان الـ10 الأولى في العالم من حيث الموارد الطبيعية والثروات المنجمية" .

وأضاف : ”يحدونا الأمل في أن تستطيع الدول الأوروبية الوفاء بالتزاماتها لكن حتى إذا لم تستطع، فنحن نبحث عن حلول لبيع نفطنا وتحويل إيراداته.“

وأكد أنه " لاتوجد قوة عالمية اليوم قادرة على تحجيم مكانة إيران" ، مشيراً إلى أن إيران ستوظف جميع طاقاتها في مواجهة السياسات العدائية وستجتاز الأزمة .

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين قبل الماضي عشية بدء استئناف عقوبات أمريكية على إيران، أنه منفتح على عقد صفقة جديدة أكثر شمولية مع طهران.

وذكر الرئيس الأمريكي في بيان له حينها: "في الوقت الذي نواصل القيام بالضغط الاقتصادي الأقصى على النظام الإيراني، لا أزال منفتحا للتوصل إلى صفقة أكثر شمولية، من شأنها أن تغطي طيف واسع من إجراءات النظام الضارة، بما في ذلك برنامجه الصاروخي ودعم الإرهاب. وترحب الولايات المتحدة بشراكة الدول التي تشاطرها الرأي في هذه الجهود".

وأبدى الرئيس الأمريكي أواخر يوليو الماضي، استعداداه للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني بدون شروط مسبقة.

في المقابل اشترط الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، "إعادة بناء الجسور التي أحرقها خلال رئاسته" إذا أراد عقد لقاء مباشر معه.

وقال روحاني في اجتماع للحكومة ، الأربعاء، إن جسر التواصل، الذي كان متاحا من خلال الاتفاق النووي لعام 2015، بين إيران والقوى العالمية، تم تدميره من خلال قرار ترامب بالانسحاب منه.

وأضاف: "المحادثات مع الولايات المتحدة كانت تسير بشكل جيد.. لكن بعد ذلك دمر الأمريكيون أنفسهم ذلك الجسر".

وتراهن إيران بشكل كبير على الشراكة التجارية مع الاتحاد الأوروبي الذي يسعى لتفادي هذه العقوبات وتجنبها؛ حيث أكد تقرير للمفوضية الأوروبية أن الصادرات الأوروبية لإيران في العام الماضي حققت نمواً كبيرا، وتجاوز إجمالي قيمة البضائع المستوردة من الاتحاد الأوروبي سبعة مليارات يورو، مقارنة بأكثر من خمسة مليارات يورو خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وكان الاتحاد الأوروبي ، في السادس من أغسطس الحالي ، قد عبر عن أسفه الشديد لإعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران، وقال إنه والأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي مع طهران سيعملون على إبقاء القنوات المالية مفتوحة معها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet