الحكومة اليمنية : دمار هائل في ميناء المخا والهجوم تحدٍ لجهود تخفيف الأزمة الإنسانية

ديبريفر
2021-09-12 | منذ 1 أسبوع

احتراق المواد الغذائية

الرياض (ديبريفر) قالت وزارة الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، إن هجوم جماعة أنصار الله (الحوثيين) على ميناء المخا بمحافظة تعز جنوب غربي البلاد، ألحق دماراً هائلاً بمرافقه التشغيلية، واعتبرته تحدياً صارخاً للجهود الرامية لتخفيف الأزمة الإنسانية وإنهاء الحرب في اليمن.
وقالت الخارجية اليمنية في بيان يوم السبت، إن الهجوم تم بصاروخ باليستي وخمس طائرات مسيرة مفخخة ما أدى إلى إلحاق الدمار الهائل بمرافقه التشغيلية ومخازن المواد الغذائية، بعد جهود السلطة المحلية لإعادة تأهيل الميناء وتشغيله بصورة أولية لاستقبال المواد التجارية والمساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة المواطنين.
وأوضحت أن الهجوم أسفر عن احتراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي والبضائع الخاصة بالمستوردين.
وأضافت الخارجية أن "هذا الهجوم على منشأة مدنية ما كان ليحدث لولا إفلات هذه المليشيا المتمردة من العقاب على جرائمها المتكررة بحق الشعب"، حسب تعبير البيان.
ودعت "المجتمع الدولي ومجلس الأمن لتحمل مسؤولياتهما وإدانة هذا الهجوم الذي يستهدف تقويض جهود السلام ومفاقمة الوضع الإنساني ومعاقبة مرتكبيه".
ولم يصدر أي تعليق عن جماعة الحوثيين حول هذه الاتهامات.
وفي وقت سابق السبت، قال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي العقيد وضاح الدبيش، إن استهداف جماعة الحوثيين لميناء المخا، لم يخلف أي خسائر بشرية، لكنه أحدث أضرارا بالغة في مخازن المساعدات الإغاثية.
وأشار إلى أن القصف تسبب في احتراق مخازن الإغاثة الإنسانية، المحتوية على عشرات الآلاف من السلل الغذائية التي كانت في طريقها للتوزيع على الأسر الفقيرة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet