السعودية: العقوبات الصادرة بحق قادة الحوثي ستعمل على تحييد خطر الجماعة

ديبريفر
2021-11-12 | منذ 3 أسبوع

الرياض (ديبريفر) - رحبت المملكة العربية السعودية، الجمعة، بقرار مجلس الأمن الدولي إدراج ثلاثة من قادة جماعة أنصار الله (الحوثيين) ضمن قائمة العقوبات.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية في بيان، عن تطلعها بأن تسهم مثل هذه القرارات في "وضع حدٍ لأعمال جماعة الحوثي وداعميها".

وقالت، أن هذا الإدراج "سيعمل على تحييد خطر تلك الجماعة، ويوقف تزويدها بالصواريخ والطائرات دون طيار والأسلحة النوعية والأموال لتمويل مجهودها الحربي التي تستغلها لاستهداف المدنيين والمنشئات الاقتصادية في المملكة وإراقة دماء الشعب اليمني وتهديد خطوط الملاحة الدولية".

وجدد البيان التأكيد على استمرار السعودية في دعمها لليمن وحكومته الشرعية، وكذا دعم كل الجهود الدولية والأممية الساعية للتوصل إلى حل سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية، ويرفع المعاناة عن الشعب اليمني.

وكانت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي أقرت الأسبوع الماضي إدراج ثلاثة من القيادات العسكرية لجماعة أنصار الله (الحوثيين) على قائمة العقوبات الأممية.

وشمل قرار العقوبات كلاً من:محمد عبدالكريم الغماري الذي عينته الجماعة رئيسا لهيئة الأركان، وصالح مسفر الشاعر مساعد وزير الدفاع لشؤون الدعم والامداد اللوجيستي والذي يشغل أيضا منصب الحارس القضائي وهو منصب استحدثته الجماعة للسيطرة على أموال وممتلكات المناوئين لها ، وأخيرا يوسف المداني قائد المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للحوثيين.

وتتضمن العقوبات الأممية تجميد أرصدة وممتلكات المشمولين بالعقوبات، ومنعهم من السفر والتنقل.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر عقوبات سابقة بحق قيادات حوثية من بينهم زعيم الجماعة "عبدالملك الحوثي" وشقيقه عبدالخالق الحوثي الذي يشغل منصب قائد المنطقة المركزية أو ماكان يعرف في السابق باسم "قوات الحرس الجمهوري"، والقيادي البارز عبدالله الحكيم المكنى "أبوعلي الحاكم" وهو المسؤول الأول عن جهاز الاستخبارات التابع للجماعة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet