التحالف يقصف دار الرئاسة بعد وضع قادة الحوثي في بنك أهدافه العسكرية

ديبريفر
2021-11-24 | منذ 1 أسبوع

الرياض (ديبريفر) - شنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، الاربعاء، غارات جوية عنيفة على عدد من الأهداف التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت قيادة التحالف في بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء الرسمية السعودية، أن مقاتلاتها قصفت بعدة غارات معسكرات دار الرئاسة "قصر الحكم"، جنوبي صنعاء.

وأوضح البيان، إن الهجوم الجوي نجح في تدمير ورش للصواريخ البالستية والمسيّرات ومخازن تحت الأرض.

ويعد هذا الهجوم هو الأول للتحالف على دار الرئاسة منذ عدة سنوات، بعدما كانت الضربات تقتصر سابقا وبصورة متكررة على مواقع محددة في صنعاء كمعسكر الصيانة وقاعدة الديلمي الجوية وغيرها.

وأكد بيان التحالف، إن جماعة الحوثي تعيد تأهيل واستخدام المعسكرات والمواقع للتمويه في التجهيز وتنفيذ اعتداءتها.

وفي تطور جديد، هدد التحالف بأنه سيضع قيادات الجماعة الحوثية، المدعومة إيرانيا ضمن بنك الأهداف العسكرية التي سيتم استهدافها.

وأشار إلى أنه سيعمل على اتخاذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية، لافتا الى أن جميع عملياته تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وفي ابريل 2018، أعلن الحوثيون مقتل القيادي البارز في الجماعة صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى (مجلس الحكم بصنعاء).

وقالت الجماعة في بيان النعي الذي اعلنته عقب ثلاثة أيام على مقتله، إن الصماد قُتل بغارة جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية على موكبه في محافظة الحديدة، غرب اليمن.

وكان التحالف قد وضع قائمة تضم قيادات بارزة في الجماعة والتي تعرف باسم قائمة الأربعين مطلوبا ، وحدد التحالف مبالغ مالية كبيرة تتراوح مابين 5-30 مليون دولار أمام كل قيادي مطلوب في الجماعة كمكافأة لقتلهم او القبض عليهم.

وبالرغم من ذلك، لم ينجح التحالف في اصطياد أيا من القيادات الحوثية المطلوبة له والتي وضعها في تلك القائمة، باستثناء صالح الصماد والذي ماتزال بعض الشكوك تحوم حول الحادثة والجهة الحقيقية التي تقف خلف عملية اغتياله.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet