الحوثيون : لاجدوى من جمع الأموال لتفريغ صافر دون خطة تشغيلية

ديبريفر
2022-05-11 | منذ 5 شهر

صنعاء (ديبريفر) - رأت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، يوم الثلاثاء، أنه لاجدوى من سعي الأمم المتحدة، لجمع 144 مليون دولار لتمويل عملية تفريغ خزان النفط العائم "صافر" المتهالك، في ظل عدم التزام الأخيرة بتنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة في 5 مارس الماضي.
وقالت اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق صيانة وتقييم الخزان في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، إن مذكرة التفاهم نصت على أن الأمم المتحدة ستقوم بإعداد خطة تشغيلية، لكنها لم تلتزم بذلك ولم تقدم الخطة التشغيلية رغم مرور أكثر من شهرين على توقيع مذكرة التفاهم.
وأضافت "أن أي عملية تمويل للمشروع في ظل عدم التزام الأمم المتحدة بتنفيذ بنود مذكرة التفاهم سيذهب في نفقات تشغيلية خاصة بالأمم المتحدة، في تكرار لمصير المبلغ الذي خصص في السابق لعملية الصيانة والتقييم".
وجددت اللجنة الدعوة للأمم المتحدة للتعامل بالجدية اللازمة والتي تتناسب مع حجم الكارثة المحتملة جراء استمرار تدهور وضع خزان صافر، وما قد يترتب على حدوثها من تداعيات بيئية واسعة في البحر الأحمر.
وفي أوائل مارس الماضي، وقع الحوثيون الذين يسيطرون على المنطقة التي ترسو فيها الناقلة وشركة النفط الوطنية المالكة لها، اتفاقية مع الأمم المتحدة لمعالجة المشكلة.
ومن المقرر أن تعقد الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، مؤتمراً للمانحين في لاهاي بدعم من هولندا لجمع 144 مليون دولار لتمويل عملية تفريغ الخزان الذي يحتوي على مليون برميل من النفط.
وأعرب منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، ديفيد غريسلي، عن أمله في أن يسفر المؤتمر، عن جمع الأموال بسرعة لتجنب حدوث كارثة على سواحل البحر الأحمر.
 وقال إن المبلغ الذي يتطلعون إلى جمعه هو مبلغ هزيل "قياسا بالتأثير المحتمل لتسرب سيكون كارثيا ستتكلف إزالته 20 مليار دولار".
وأضاف غريسلي أن العملية ينبغي أن تكتمل قبل حلول سبتمبر عندما تزيد الأحوال المضطربة في البحار من خطر تفكك السفينة.
وتابع "تتمثل الخطوة الأولى في العثور على طريقة لنقل النفط بسرعة إلى سفينة بشكل مؤقت إلى أن يتم حل مشكلة التخزين طويلة الأمد. لا نسعى في الوقت الحالي وراء أي محاولة لبيع النفط. إنه أمر معقد سياسيا في الوقت الراهن".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet