المبعوث الأممي يعترف بفشل الهدنة في نقل اليمن الى مسار التسوية الدائمة

ديبريفر
2022-07-13 | منذ 5 شهر

نيويورك (ديبريفر) - اعترفت الأمم المتحدة على لسان مبعوثها الخاص الى اليمن هانز غروندبرغ بالفشل الذريع في إستثمار الهدنة الانسانية التي ترعاها باليمن لتحقيق فوائد كثيرة لليمنيين ونقل البلد الى مسار التسوية الدائمة والشاملة.

وقال غروندبرغ في إحاطة خاصة يوم الاثنين أمام مجلس الأمن الدولي: "ثلاثة أشهر ونصف مضت من وقت الهدنة، إلا أننا لم نتمكن بعد من الاستثمار بالقدر الكافي في مهمة تعزيز الهدنة وتوسيع نطاقها لتقديم منافع أكثر للسكان ونقل اليمن إلى مسار تسوية دائمة".

وأوضح الوسيط الأممي بأنه سيواصل العمل على تمديد الهدنة لمدة أطول وتوسيع نطاقها، باعتبارها تتيح فرصة للسلام ويجب عدم تضييعها.

مضيفاً أن "من الأهمية البناء عليها للبدء في نقاشات جادة حول المسار الاقتصادي والأمني والبدء في معالجة القضايا ذات الأولوية مثل الإيرادات ودفع الرواتب والشروع في اتخاذ الخطوات اللازمة بشأن وقف إطلاق النار".

وطالب غروندبرغ جميع الأطراف بالعمل معه لضمان استدامة التسوية السياسية وتلبية التطلعات والمطالب المشروعة لكافة اليمنيين،

وقال: "الهدنة تمثل الفرصة الأمثل للسلام في اليمن وعلينا تشجيع الأطراف لتحقيق أقصى استفادة من هذه الفرصة لصالح جميع اليمنيين".

وأكد المبعوث الأممي في إحاطته أن جماعة أنصار الله (الحوثيين) رفضت مقترحه الأخير "المعدل" بشأن فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات.

وقال، إنه وبعد الجهود التي بذلها للتحاور مع الأطراف وزياراته للرياض ومسقط حول مقترحات قابلة للتنفيذ من أجل المباشرة بفتح طرق في تعز ومحافظات أخرى، قدم مقترحاً معدلا حول فتح الطرق على مراحل، لكن الحوثيون أبلغوه عدم قبولهم المقترح الأخير.

واعتبر غروندبرغ أن الإجراءات الأحادية لفتح الطرق قد تكون خطوة في الاتجاه الصحيح،

وقال: "في الأيام التي سبقت عيد الأضحى، رأينا مختلف الأطراف تعلن إجراءات متخذة من جانب واحد لفتح الطرق، قد تكون الأعمال الأحادية خطوة نحو الاتجاه الصحيح".

لكنه استدرك بالقول: "ومع ذلك فإن الاتفاق من كلا الجانبين مهم، ففتح الطرق يتطلب تنسيقاً واتصالاً مستمرين لضمان فتح الطرق بسلامة واستدامة لعبور المدنيين.

وأشار غروندبرغ إلى أن الهدنة التي مضى عليها أكثر من 3 أشهر لا تزال صامدة، "لقد كان من عميق إيماني أن يتوصل الأطراف إلى اتفاق لفتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى، لكنَّ المؤسف بأن الكثير من الطرق ما زالت مغلقة للعام السابع على التوالي".

وأكد أن الهدنة نتج عنها العديد من المنافع الملموسة، وقال إنه "لولا تجديد الهدنة لكان الوضع الإنساني أسوأ بكثير، فقد سهلت من وصول السلع التجارية المستوردة، وتدفق الوقود الذي ساعد في تجنب انقطاع الخدمات العامة الأساسية التي تعتمد بعض جوانبها على الوقود مثل توفير المياه النظيفة، والرعاية الصحية، والكهرباء، والنقل".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet