المبعوث الأممي يتعرض لإنتقادات حوثية بسبب تصريحاته الأخيرة

ديبريفر
2022-07-23 | منذ 4 شهر

صنعاء (ديبريفر) - تعرض مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى اليمن هانز غروندبرغ، الجمعة، لانتقادات حادة من قبل جماعة أنصار الله (الحوثيين) وذلك على خلفية بيان رسمي أصدره مؤخراً بخصوص تنفيذ بنود الهدنة المعلنة في اليمن والمكاسب المتحققة منها.

وأتهم مسؤول نافذ في الجماعة الحوثية، المبعوث الأممي بممارسة التضليل والكذب، فيما يتعلق بعدد السفن الواصلة الى موانئ الحديدة منذ بدء سريان الهدنة الانسانية التي دخلت حيز التنفيذ مطلع ابريل الماضي.

وكان غروندبرغ قد أكد في بيان له يوم الخميس دخول 26 سفينة وقود  الى ميناء الحديدة تحمل 720.270 طنًا متريًا من مشتقات الوقود،وهو ما أثار حفيظة الحوثيين.

وذكر مدير شركة النفط التابعة لحكومة الحوثيين بصنعاء عمار الأضرعي، أن ما تم دخوله عبر ميناء الحديدة فقط 24 سفينة (وليس 26) من اجمالي 36 سفينة نفطية يفترض دخولها بموجب اتفاق الهدنة التي تنتهي في 2 اغسطس المقبل.

وأضاف المسؤول الحوثي قائلاً: إن مبعوث الأمم المتحدة يستمر في التضليل بشأن العدد الكلي للسفن الواصلة الى ميناء الحديدة.

وقال "نستغرب ان يقول غروندبرغ بأن السفن تخضع للإجراءات فيما هي تقتاد من قبل دول العدوان بعد حصولها على التصاريح الأممية اللازمة"، حسب تعبيره.

وأشار الأضرعي إلى أن كل السفن التي وصلت الى ميناء الحديدة تعرضت للقرصنة والاحتجاز،حد زعمه.

وكان غروندبرغ نوه في بيانه بصمود الهدنة إلى حد كبير لما يقرب من أربعة أشهر، مشيراً إلى أنها أطول فترة هدوء نسبي منذ أكثر من سبع سنوات، الأمر الذي انعكس بشكل واضح على انخفاض عدد الضحايا المدنيين.

وقال ان الهدنة نصت على دخول 36 سفينة وقود الحديدة خلال فترة الأربعة أشهر حتى الآن..
مستطرداً بالقول: أنه بين 2 أبريل و 21 يوليو ، دخلت 26 سفينة وقود ميناء الحديدة، وهو ما يفوق عدد السفن التي دخلت خلال عام 2021 بأكمله.

 ولفت المبعوث الأممي الى ان المزيد من ناقلات الوقود قيد المعالجة، ويتوقع وصول سفن أخرى خلال الأيام القليلة القادمة الى ميناء الحديدة.

ويبذل المبعوث الاممي حاليا جهودا مكثفة لتشجيع الاطراف المتحاربة على تجديد الهدنة القائمة لفترة اضافية تمتد حتى فبراير من العام القادم، لكن الحوثيون استبقوا هذه المساعي بتأكيد رفضهم القاطع لأي تمديد مستقبلي للهدنة التي وصفوها بـ"تجربة مريرة ومخيبة".

وفي سياق المساعي المبذولة، يحاول الوسيط الأممي إغراء الحوثيين للقبول بالتمديد من خلال تلميحه بإمكانية فتح وجهات جوية جديدة (لم يحددها) من مطار صنعاء الى جانب الوجهتين الحاليتين (عمّان والقاهرة)، فضلاً عن حديثه عن الوصول المنتظم لسفن الوقود الى ميناء الحديدة "في الوقت المناسب" ، بحسب تعبيره.

وأكد غرونبرغ في بيان سابق ان الهدنة الممتدة والموسعة ستزيد الفوائد للشعب اليمني، كما ستوفر منصة لبناء المزيد من الثقة بين الطرفين وبدء مناقشات جادة حول الأولويات الاقتصادية، لا سيما فيما يتعلق بالإيرادات والرواتب، فضلاً عن الأولويات الأمنية، بما في ذلك وقف إطلاق النار.

وأعرب عن آمله في أن تشارك الأطراف بشكل بناء في جهوده وأن تدرك المكاسب التي يمكن أن تحققها الهدنة الممتدة والموسعة للشعب اليمني.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet