مسؤول يمني يؤكد انتشار رقعة الألغام الأرضية نحو مناطق لم تكن ملوثة

ديبريفر
2022-08-22 | منذ 1 شهر

مأرب (ديبريفر) - أكد مسؤول يمني أن رقعة الألغام التي زرعتها جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة ايرانياً، أصبحت أكثر اتساعاً بفعل سيول الأمطار الغزيرة التي تسببت في جرف الكثير من الألغام نحو مناطق لم تكن ملوثة من قبل.

وقال مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام في اليمن العميد الركن أمين العقيلي، أن :"السيول ساعدت على اتساع رقعة انتشار الألغام من خلال جرفها إلى مناطق غير ملوثة لتصبح أماكن انتشارها غير محدودة ومعلومة وتحتاج إلى جهود كبيرة".

 داعيا المواطنين إلى توخي الحذر والابلاغ فوراً عن أي أجسام غريبة أو مشبوهة والابتعاد عنها وعدم التعامل معها.

وأشار العميد العقيلي الى "نشر فرق متخصصة في مناطق جديدة جرفت السيول الألغام إليها في العديد من المناطق في حريب مأرب وفي محافظة الجوف وفي مديريات بيحان وعسيلان وعين بمحافظة شبوة، اضافة لتحريك فرق أخرى الى الضالع وتعز في باب المندب والوازعية ومناطق أخرى".

ولفت المسؤول اليمني، إلى استمراو جماعة الحوثي في تهريب ألغام إيرانية من طهران لتفخيخ الأراضي اليمنية رغم سريان الهدنة المدعومة من الأمم المتحدة.

وقال إن الجماعة الحوثية لم تكتف بزراعة الألغام والعبوات الناسفة المصنعة محليا وإنما استمرت في "استقدام أنواع أخرى من إيران عبر طرق التهريب" البرية والبحرية.

واعتبر المسؤول العسكري أن استمرار تدفق وصناعة الألغام "مؤشر على نوايا الحوثيين في استغلال الهدنة لزراعة مزيد الألغام بشكل ممنهج ومنظم".

وطالب العقيلي المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين للتوقف عن زراعة الألغام وتسليم خرائط انتشارها..
مشيرا إلى أن الكارثة ستمتد لعشرات السنين في ظل رفض الانقلابيين تسليم خرائط زراعة الألغام.

وأمس الأحد، اعلن المشروع السعودي لنزع الألغام "مسام"، انتزاع 921 لغماً خلال الأسبوع الثالث من شهر أغسطس 2022م في عدد من المحافظات اليمنية.

وبلغ عدد الألغام المنزوعة منذ بداية مشروع "مسام" السعودي في اليمن منتصف 2018 نحو 354 ألفًا و857 لغمًا زرعتها المليشيا الحوثية بعشوائية في مناطق شاسعة من الأراضي اليمنية، حسب إحصائيات رسمية للمشروع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet