روحاني: إيران ستنقل ميناءها الرئيسي لتصدير النفط إلى بحر عُمان

طهران (ديبريفر)
2018-09-04 | منذ 2 سنة

روحاني (أرشيف)

Click here to read the story in English

كشف الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، عن أن إيران ستنقل ميناءها الرئيسي لتصدير النفط من الخليج إلى بحر عُمان، في خطوة تهدف إلى تجنب مرور الناقلات النفطية من مضيق هرمز الاستراتيجي في أعقاب العقوبات الأمريكية على طهران.

وقال روحاني إن الصادرات يجري نقلها من ميناء جزيرة "خرج" الواقعة في الخليج، إلى "بندر جاسك" الواقعة في بحر عُمان، وسيتم انجاز ذلك بنهاية ولايته في 2021.

وأضاف روحاني في خطاب متلفز لدى افتتاحه ثلاث منشآت بترو كيميائية جديدة في عسلويه مركز صناعة الطاقة في جنوب إيران أن "هذا بغاية الأهمية بالنسبة لي، إنها مسألة إستراتيجية جدا. يتعين نقل جزء كبير من مبيعاتنا النفطية من خرج إلى جاسك".

وأشار إلى أنه للوصول إلى جزيرة خرج يتعين على الناقلات حاليا المرور في مضيق هرمز، ما يبطئ عملية التسليم.

وهدد مسؤولون إيرانيون مراراً بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر مائي رئيسي لتجارة النفط، وذلك رداً على أي أعمال عدائية أمريكية.

ونقل الميناء إلى بحر عُمان سيسمح نظرياً لإيران بمواصلة تصدير النفط حتى في حال إغلاق المضيق.

وحذر الجيش الإيراني الأربعاء، من أية محاولات استفزازية ممن وصفها بـ"الدول الأجنبية المعادية" من مخالفة القانون الدولي بمضيق هرمز في تصعيد جديد بين واشنطن وطهران منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 مايو الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والقوى الست الكبرى.

وأعادت واشنطن في 7 أغسطس المنصرم فرض العقوبات على طهران في مجالات غير الطاقة، وستفرض العقوبات المتبقية في 5 نوفمبر القادم، وتستهدف مجالات مثل الطاقة "النفط والغاز" إضافة إلى البنك المركزي الإيراني والنقل البحري والموانئ.

وأكد الرئيس ترامب، أن العقوبات التي تم فرضها على إيران، هي الأشد قسوة على الإطلاق.. مؤكدا في بيان حينها "على النظام الإيراني الاختيار، فإما يغير سلوكه المزعزع للاستقرار ويندمج مجددا في الاقتصاد العالمي، وإما يمضي قدما في مسار من العزلة الاقتصادية".

وتضخ إيران نحو 4.7 مليون برميل يومياً بما يقرب من خمسة بالمائة من إجمالي الإنتاج العالمي، ويذهب جزء كبير من ذلك إلى الصين ودول أخرى.

ويعد مضيق هرمز أهم مسار بحري لنقل النفط في العالم، وتمر فيه قرابة 30 ناقلة نفط يومياً تحمل ما يقارب 15 مليون برميل من الخام، أي نحو 30% من إجمالي تجارة النفط المنقول بحرا.

وقالت وكالة بلومبرغ الاقتصادية الأمريكية، إن إيران صدرت 2,1 مليون برميل نفط يوميا في أغسطس الماضي، لكن المحللين يقولون إن العقوبات الأمريكية يمكن أن تخفض المبيعات إلى اقل مليون برميل يوميا.

وبحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، فإن السعودية التي تُعد أكبر منتج للنفط في العالم بـ10 ملايين برميل يومياً، تصدر معظم نفطها في ناقلات تمرّ في مضيق هرمز

يذكر ان آخر اضطراب لعبور النفط في مضيق هرمز كان عام 1984، أبان الحرب "العراقية الإيرانية" عندما شنت كل منهما هجمات على المنشآت النفطية وناقلات النفط للدولة الأخرى.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet