الأمم المتحدة: مخلفات الحرب فاقمت الآثار المدمرة للنزاع في اليمن

ديبريفر
2022-12-09 | منذ 2 شهر

صنعاء (ديبريفر) قالت الأمم المتحدة، يوم الخميس، إن الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب، مسؤولة عن عدد كبير من الضحايا المدنيين وتسببت في تفاقم الآثار المدمرة للنزاع في اليمن.
وأوضحت مديرة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام إيلين كوهن في مؤتمر صحفي لدى مغادرتها مطار صنعاء الدولي بعد زيارة لليمن استغرقت أسبوعاً، أن الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب، مسؤولة عن عدد كبير من الضحايا المدنيين، وما تزال تقتل وتجرح اليمنيين الأبرياء وتحرم العديد من العائلات اليمنية من الوصول إلى منازلهم ومزارعهم ومصادر رزقهم الأخرى، مما يؤدي إلى تفاقم الآثار المدمرة للنزاع.
وأضافت أن محافظة الحُديدة، واحدة من أكثر المحافظات المتضررة من الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب في اليمن.
وذكرت كوهن، أن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة، سجلت على مدى الأشهر الـ 6 الماضية، 159 إصابة جراء الألغام الأرضية والحوادث المتعلقة بالمتفجرات من مخلفات الحرب في الحُديدة، وكان أكثر من 50 في المائة من المصابين أو القتلى من النساء والأطفال.
وأكدت الحاجة الملحة إلى التعجيل بجهود إجراءات نزع الألغام، مشددة على مسؤولية السلطات عن حماية السكان المدنيين.
ورحبت المسؤولة الأممية بالجهود التي يبذلها شركاء الأمم المتحدة في اليمن لدعم الأعمال المتعلقة بالألغام، بما في ذلك جهود بعثة دعم اتفاق الحُديدة كجزء من ولايتها في الإشراف على الأعمال المتعلقة بالألغام في المحافظة الساحلية.
وتعاني مناطق واسعة في اليمن من تلوث بسبب الألغام والذخائر المتفجرة والقذائف من مخلفات الحرب القائمة منذ ثماني سنوات.
والثلاثاء الماضي، نجا رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة مايكل بيري من انفجار لغم بسيارة مصفحة كان يستقلها، بالقرب من ساحة العروض في مديرية الحوك بمدينة الحديدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet