نقابة الخطوط الجوية اليمنية تحذر من "تدخلات سياسية" ستؤدي إلى إنهيار الشركة

ديبريفر
2023-04-06 | منذ 11 شهر

عدن (ديبريفر) نددت نقابة عمال وموظفي الخطوط الجوية اليمنية، يوم الأربعاء، بما تتعرض له الشركة من تدخلاتٍ في صميم أعمالها من قبل أطراف الصراع السياسي في اليمن، وطالبت بتحييد نشاطها والسماح لها بإعادة التشغيل من جميع المطارات اليمنية.
وقالت النقابة في بيان اطلعت عليه وكالة "ديبريفر" للأنباء إن "الخطوط الجوية اليمنية سعت إلى القيام بواجبها كناقل وطني وتلبية احتياجات اليمنيين لخدمة النقل سيما لغرض العلاج وتجاوزت كل الصعوبات والتحديات متبعة مبدأ الحياد في نشاطها التشغيلي بما يضمن تقديم خدماتها لكافة أبناء الشعب اليمني والمساهمة في تخفيف معاناته بحسب الإمكانيات والتصاريح الممنوحة والمتاحة لذلك".
وأشار البيان إلى  "ظهور توجهات مغايرة لنهج تشغيل الرحلات وفق مبدأ التحييد وذلك من قبل بعض المسئولين في قطاع النقل دون مراعاة أدنى مسئولية وطنية أو مهنية أو إنسانية وإقحام الخطوط الجوية اليمنية في إشكاليات ومماحكات وتدخلات سياسية"، محذراً من أن تلك التدخلات "قد تؤدي إلى إنهيار الشركة وإغلاق نافذة اليمن الوحيدة إلى العالم".
وأكد البيان استمرار موقف الناقل الوطني والنقابات الثابت في الدفاع عن حق كل اليمنيين في الانتقال والسفر دون قيود أو تمييز وأهمية فتح الرحلات من وإلى مطار صنعاء الدولي وإلى كافة الوجهات للتخفيف من مشقة السفر التي يعانيها آلاف اليمنيين وفي مقدمتهم المرضى.
ودعا إلى  إحترام استقلالية وحيادية الشركة في تسيير رحلاتها وإدارة شؤونها الداخلية وتقديم خدماتها لكافة أبناء اليمن وفق القوانين الدولية.
وطالب البيان طالب جميع الأطراف والمجتمع الدولي بـ "تحييد المطارات وفتحها أمام مختلف الخطوط والمحطات الإقليمية والدولية وتحييد نشاط الخطوط الجوية اليمنية ورفع كافة القيود التي تعيق وتعرقل التشغيل ومنحها الحرية اللازمة لتمكن من تقديم خدماتها وعدم فرض أي قيود أو تدخل يعرقل سير نشاطها".
ودعا البيان كافة منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والاتحادات النقابية والإعلاميين إلى التضامن مع الشركة من أجل تحييدها بعيداً عن الخلافات السياسية لضمان استمرار نشاطها.
وحث البيان مجلس إدارة الشركة، على تجنيبها كافة التدخلات والتهديدات التي قد تؤثر على استقرارها واستمرار خدماتها ومحاسبة كل من يسعى أو يعمل على عرقلة نشاطها أو تشويه سمعتها.
وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، جمدت أرصدة شركة الخطوط الجوية اليمنية في البنوك بمناطق سيطرتها، ما دفع الشركة لإيقاف إصدار تذاكر السفر من تلك المناطق.
وتوعدت الجماعة على لسان وزير النقل في الحكومة التي شكلتها بصنعاء، عبدالوهاب الدرة، باتخاذ إجراءات تلزم شركة الخطوط الجوية اليمنية بتسيير رحلات إلى وجهات مختلفة من مطار صنعاء الدولي، عقب توقيف الشركة بيع التذاكر في مناطق سيطرة الجماعة على خلفية تجميد أرصدتها في البنوك.  
 والأحد الماضي طالب وزير النقل في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، عبدالسلام حميد، جماعة الحوثيين بـ "رفع يدها عن أرصدة الشركة دون قيد أو شرط وعدم السماح لإضافة أي توقيعات على الشيكات والمعاملات المالية، مؤكدا رفض الوزارة وضع مندوب او مراقب على نشاط الشركة المالي".
وأكد الوزير اليمني خلال اجتماع عقده في عدن مع رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية
"رفض الوزارة المساس بإيرادات شركة طيران اليمنية مهما كانت الأسباب والمبررات".
وقال إن الحوثيين لجأوا إلى تجميد أرصدة الخطوط الجوية اليمنية في صنعاء بعد رفض طلبهم توسيع الرحلات الجوية إلى وجهات دولية أخرى لم تقرها الأمم المتحدة وقيادة التحالف العربي ضمن شروط الهدنة التي انتهت مطلع أكتوبر الماضي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet