الرئيس الفنزويلي يزور الصين للحصول على قروض جديدة ويصفها بـ"الشقيقة الكبرى"

بكين (ديبريفر)
2018-09-14 | منذ 2 سنة

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

Click here to read the story in English

وصل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ، يوم أمس الخميس ، إلى الصين في إطار زيارة رسمية يسعى من خلالها لإقناع الصين بتقديم قروض جديدة لبلاده التي تواجه أزمة اقتصادية حادة .

واستهل الرئيس الفنزويلي زيارته ، اليوم الجمعة ، بزيارة ضريح ماو في ساحة تيان أن مين في قلب العاصمة الصينية بكين ، وقال في تصريحات بثتها وسائل إعلام فنزويلية "تأثرت كثيرا ازاء ذكرى أحد اكبر مؤسسي القرن الحادي والعشرين المتعدد الاقطاب .. عملاق الوطن والانسانية" و"الافكار الثورية".

وعلى إثر ذلك التقى مادورو بوزير الخارجية الصيني وانغ يي ورئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ، حيث تم توقيع 28 اتفاقا ومذكرات تفاهم شملت استكشاف الغاز في فنزويلا الى جانب استخراج الذهب وتزويد فنزويلا بمنتجات صيدلانية تعاني نقصا فيها.

وأثنى مادورو على الرئيس الصيني شي جيبينغ مشيدا بشعار "مصير مشترك للانسانية"، وأعرب عن أمله في أن تساعد زيارته "الضرورية والمؤاتية جدا" في تشجيع التجارة "وعلاقات مالية جيدة" للبلدين ، مؤكداً أن "الصين هي شقيقتنا الكبرى".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ في إفادة صحفية دورية ، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ سيجتمع مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بعد ظهر اليوم الجمعة .

وأضاف شوانغ "عززت الحكومة الفنزويلية مؤخرا اصلاح الاقتصاد والقطاع المالي مع تجاوب اجتماعي جيد" مضيفا "أعتقد أن من مصلحة الجميع تحقيق نمو ثابت في فنزويلا".

ويسعى الرئيس الفنزويلي إلى الخروج من الأزمة الاقتصادية التي دمرت فنزويلا على مدار السنوات الخمس الماضية، وتسببت في انهيار قيمة العملة إلى مستويات غير مسبوقة، وتراجع مستويات المعيشة، وفرار الملايين من السكان إلى البلدان المجاورة.

ويوفر النفط 96% من عائدات فنزويلا لكن إنتاجه تراجع إلى مستوى هو الأقل منذ 30 عامًا. وقد بلغ 1,4 مليون برميل يوميًا في يوليو مقابل معدل إنتاج قياسي حققته فنزويلا قبل عشرة أعوام وبلغ 3,2 ملايين برميل.

وتواجه فنزويلا عجزاً بنسبة 20 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي ، فيما بلغ الدين الخارجي 150 مليار دولار مقابل أحتياطي نقدي لايتعدى التسعة مليارات.

وكانت فنزويلا قد خفضت قيمة العملة في محاولة للحد من التضخم، بعد أن خرج عن نطاق السيطرة، وحذر صندوق النقد الدولي من أنه قد يصل إلى مليون في المائة بنهاية العام.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet