البنك الدولي يمنح أول تمويل للصومال منذ 30 عاما قيمة 80 مليون دولار

نيروبي (ديبريفر)
2018-09-27 | منذ 2 سنة

صورة من فيضانات الصومال في مايو 2018

وافق البنك الدولي ، الأربعاء ، على منح أول تمويل من نوعه في 30 عاما لحكومة الصومال البلد الذي مزقته الحروب والصراعات الدامية على مدى عقود ، بقيمة 80 مليون دولار ، يخصص لإصلاحات للمالية العام.

وقال البنك الدولي في بيان إنه سيعمل مع الحكومة في مقديشو على تحسين خدمات مثل التعليم والرعاية الصحية وتوصيل المياه النظيفة والطاقة وتقديم تمويل لمواطني الصومال.

واستأنف البنك الذي يتخذ من واشنطن مقرا، والذي كان قد علق علاقاته مع الصومال عندما اندلعت الحرب في عام 1991، الدعم لذلك البلد عام 2003، وقال وقتئذ إنه سيركز على البرامج الخاصة بالأيدز والماشية مع منظمات أخرى.

لكن البنك لم يوافق على أي إقراض مباشر للحكومة حتى اليوم. وأعاد البنك فتح العلاقات المباشرة مع حكومة الصومال الاتحادية في أوائل عام 2013.

وأطلقت الأمم المتحدة والحكومة الصومالية ، أواخر مايو الماضي ، نداء مشتركا بقيمة 80 مليون دولار من أجل تقديم المساعدة الفورية للأشخاص المتضررين من الفيضانات الأخيرة التي أصابت وسط البلاد وجنوبها.

ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، حينها فإن الفيضانات - التي تسببت بها أمطار غزيرة لم تتعرض لها البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود ، أدت إلى الوفيات والتشريد الجماعي، كما أضرت بالبنية التحتية والأراضي الزراعية، مما أدى إلى تفاقم سوء الوضع الإنساني الهش بالأصل.

وأشار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إلى إن أكثر من 750 ألف شخص تأثروا بالفيضانات، وتشرد حوالي 230 ألف آخرين. مما لا يسمح للشركاء في المجال الإنساني الاعتماد على خطة الاستجابة الإنسانية القائمة للصندوق في الصومال لهذا العام والبالغة قيمتها 1.5 مليار دولار، والتي لم يتم تمويل إلا 24 في المائة منها.

 


 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet