إيران تتهم روسيا والسعودية بمخالفة اتفاق خفض الإنتاج مع أوبك

طهران (ديبريفر)
2018-10-03 | منذ 2 شهر

محافظ إيران لدى

Click here to read the story in English

اتهمت إيران، اليوم الأربعاء، روسيا والسعودية بمخالفة اتفاق منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" المتعلق بتحديد الانتاج.

وقال محافظ إيران لدى "أوبك" حسين كاظم بور أردبيلي، إن السعودية وروسيا لم تلتزما بالاتفاق بشأن خفض الإنتاج عبر ضخ المزيد من النفط الخام، مشيراً إلى أن انتاج كلا البلدين لن يكون قادراً على تعويض تراجع انتاج إيران من النفط الناتج عن العقوبات الأمريكية على طهران.

وأضاف أردبيلي في تصريح نقله موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية، "إن العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني مستحيلة، وعلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العودة إلى الاتفاق النووي مع طهران".

وأعلنت روسيا والسعودية، اليوم الأربعاء، عن زيادة انتاجهما من النفط، في خطوة تهدف إلى تهدئة السوق العالمي وتعويض انخفاض إمدادات إيران بسبب العقوبات الأمريكية.

وفيما قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، في وقت سابق اليوم الأربعاء، إن بلاده يمكنها أن تزيد الإنتاج بما يصل إلى 300 ألف برميل يومياً خلال شهور، أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، اليوم، أن بلاده زادت إنتاجها النفطي إلى 10.7 مليون برميل يومياً في أكتوبر الحالي،  لتلبية طلب المستهلكين المتنامي.

وكانت السعودية أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، وروسيا أكبر المنتجين الحلفاء لها ، أعلنا في 23 سبتمبر المنصرم، استبعادهما أي زيادة إضافية فورية في إنتاج الخام، في رفض فعلي لدعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحرك لتهدئة السوق العالمي وتعويض انخفاض إمدادات إيران بسبب العقوبات الأمريكية.

وقال وزير الطاقة السعودي للصحفيين، حينها، عقب اجتماع لوزراء الطاقة بالدول الأعضاء في أوبك ومنتجين مستقلين في الجزائر، إن بلاده لديها طاقة فائضة لزيادة الإنتاج، لكن ليس هناك حاجة لمثل هذه الخطوة في الوقت الراهن.

غير أن الوزير السعودي أكد استعداد بلاده لزيادة الإمدادات إذا انخفض الإنتاج الإيراني. وأوضح: "ستتم مواجهة أي تغيرات تطرأ على المعروض من الآن وحتى نهاية العام الجاري".

وتسجل أسعار النفط الخام حاليا، أعلى مستوياتها في 4 أعوام، عند حدود 85 دولارا للبرميل، وسط تخوفات من تراجع وفرة معروض النفط العالمي.

وتبدأ الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران ثالث أكبر عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، في الرابع من نوفمبر القادم، مع استمرار واشنطن بمطالبة مشتري النفط الإيراني بخفض الواردات إلى صفر لإجبار طهران على التفاوض على اتفاق نووي جديد.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق