السعودية تخطط لرفع إنتاجها النفطي إلى 11 مليون برميل يومياً

موسكو (ديبريفر)
2018-10-23 | منذ 3 أسبوع

وزير الطاقة السعودي خالد الفالح (أرشيف)

أعلنت المملكة العربية السعودية أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، يوم الاثنين، عن عزمها رفع إنتاجها من 7.10 ملايين برميل إلى 11 مليون برميل يومياً، في مؤشر على استجابة الرياض، لدعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحرك لتهدئة السوق العالمي وتعويض انخفاض إمدادات إيران بسبب العقوبات الأمريكية التي تدخل مرحلتها الثانية في 4 نوفمبر المقبل وتستهدف صادرات النفط الإيرانية.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن بلاده سترفع إنتاجها من 7.10  ملايين برميل إلى 11 مليون برميل يومياً، فضلاً على إمكانية واستعداد المملكة رفع الإنتاج حتى 12 مليون برميل.

وأوضح الوزير الفالح لوكالة "تاس" الروسية أن ارتفاع أسعار النفط قد يكبح الاقتصاد العالمي وقد يؤدي ذلك إلى حدوث ركود، وأن السعودية متوازنة في سياستها، وتعمل على استقرار الأسواق العالمية وعلى تسهيل النمو الاقتصادي العالمي.

وأضاف: "إننا نفرض عقوبات على ايران ولا يمكن لأحد ان يتنبأ بما سيحدث للصادرات الإيرانية، إضافة إلى ذلك هناك انخفاضات محتملة في بعض الدول مثل ليبيا ونيجيريا والمكسيك وفنزويلا". لكن الوزير السعودية أكد أنه إذا انخفض الإنتاج بنحو ثلاثة ملايين برميل يومياً، فلن يكون بوسع المملكة تعويض هذه الكمية.

وفيما يتعلق بإمكانية فرض السعودية حظر نفطي على خلفية مقتل  الصحافي السعودي جمال خاشقجي رداً على مواقف الغرب.. قال وزير الطاقة السعودي "إن لا نية للمملكة لتكرار فرض الحظر النفطي على غرار ما فعلت في عام 1973 أثناء الحرب المصرية الإسرائيلية، فالمملكة السعودية بلد مسؤول جدا، لقد استخدمنا لعقود سياستنا النفطية كأداة اقتصادية مسؤولة وفصلناها عن السياسة".

وأكد الفالح ان حادثة خاشفجي ستمر، دون إبداء مزيد من التفاصيل.

وعمدت الدول الخليجية المصدرة للبترول والعضو في منظمة أوبك، في عام 1973، إلى فرض حظر نفطي على الدول الغربية المؤيدة لإسرائيل ما أدى لارتفاع في أسعار النفط وأزمة عالمية.

لكن الوزير السعودي أكد  أن بلاده التي تعد أكبر منتج للنفط في العالم،  ليس بوسعها ضمان عدم تجاوز سعر البرميل المائة دولار.

وتعهدت السعودية خلال وقت سابق من الشهر الماضي، بتلبية حاجة السوق المتزايدة للنفط، وضخ الإمدادات في حال تعرض السوق لنقص في وفرة النفط.

وتسجل أسعار النفط الخام حاليا، أعلى مستوياتها في 4 أعوام، عند حدود 85 دولارا للبرميل، وسط تخوفات من تراجع وفرة معروض النفط العالمي.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، قال في 6 أكتوبر الجاري، إن بلاده نفذت وعدها لواشنطن بتعويض ما فقدته السوق العالمية من إمدادات النفط الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق