اليمن يلزم شركات الطيران العاملة في البلاد ببيع التذاكر بالريال بعد تزايد الشكاوى

عدن (ديبريفر)
2018-11-25 | منذ 3 أسبوع

اليمن يلزم الشركات العاملة في مطاراته ببيع التذاكر بالريال اليمني بعد تزايد شكاوى المواطنين

ألزمت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اليوم الأحد، شركات الطيران العاملة في مطارات اليمن، بعدم بيع تذاكر السفر بالعملة الأجنبية والالتزام ببيعها بالعملة المحلية فقط، وذلك بعد تزايد شكاوى المواطنين من إجبار تلك الشركات عملاءها على شراء التذاكر بالدولار الأمريكي.

جاء ذلك في تعميم رسمي من رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الحكومة، الكابتن صالح بن نهيد، وجهها إلى رؤساء مجالس إدارات شركات طيران كلاً من: اليمنية، السعيدة، بلقيس، وجيبوتي.

ووجه بن نهيد في مذكرته التي أطلعت وكالة "ديبريفر" للأنباء عليها،  تلك الشركات بعدم بيع تذاكر السفر بالعملة الأجنبية، والالتزام ببيعها بالعملة المحلية (الريال اليمني)، وذلك ابتداء من اليوم الأحد.

وقال بن نهيد في مذكرته: "بحسب متابعتنا، وكثرة شكاوي من المواطنين حول قيامكم ببيع تذاكر السفر للمواطنين بالدولار الأمريكي في داخل الجمهورية اليمنية، واستنادا إلى سلطات هيئة الطيران المدني والأرصاد، عليكم إيقاف بيع التذاكر بالعملات الأجنبية، والالتزام ببيعها بالريال اليمني".

وحذر رئيس هيئة الطيران الشركات المخالفة لتوجيهاته، باتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.

تعميم رئيس هيئة الطيران المدني في اليمن

يأتي إلزام شركات الطيران ببيع تذاكر السفر للمواطنين بالريال اليمن، إثر تصاعد شكاوى المواطنين في الآونة الأخيرة من ارتفاع تكاليف أسعار تذاكر السفر للخارج، بصورة مبالغة فيها فضلاً عن إجبار تلك الشركات الراغبين بالسفر بشراء التذاكر بالدولار بسعر يفوق القيمة الحقيقية للتذكرة، ما جعل تذكرة السفر بالطيران في اليمن هي الأغلى عالمياً وفقاً لأقوال مسافرين.

وفي تصريح لوكالة "ديبريفر" للأنباء في وقت سابق، قال محمد علي سعيد هو مالك أحد مكاتب السفريات والسياحة في مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد، إن طائرات الخطوط الجوية اليمنية لم تعد صالحة للطيران أساساً، كما أن تذاكر السفر تعتبر الأغلى عالمياً، حيث يبلغ سعر التذكرة حالياً، من مطار عدن إلى العاصمة المصرية القاهرة قرابة 650 ألف ريال (ألف دولار) ومع ذلك لا تقوم الشركة بصيانة أسطولها.

وشهدت أسعار تذاكر طيران اليمنية منذ مطلع عام 2018، ارتفاعاً كبيراً غير مسبوق، مما ضاعف من معاناة المواطنين المرضى والطلاب المغادرين للخارج، فيما بررت الشركة ذلك بارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الريال اليمني، وهو ما لم يقتنع به المسافرون كون سعر التذكرة إلى القاهرة لم يكن يتجاوز 500 دولار قبل الحرب، فضلاً عن تحسن قيمة العملة المحلية خلال الفترة القليلة الماضية.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق