السعودية تبدي تفاؤلها باستقرار سوق النفط في ٢٠١٩ بعد خفض الإنتاج

أبوظبي (ديبريفر)
2019-01-16 | منذ 7 شهر

وزير الطاقة السعودي خالد الفالح

أبدت المملكة العربية  السعودية تفاؤلها الكبير ، الثلاثاء ، باستقرار أسعار النفط خلال العام 2019 بعد خفض الإنتاج.

وتوقع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ، أن الطلب العالمي على النفط “سيواصل النمو على مدى المستقبل المنظور”.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعدد من كبار منتجي النفط خارجها بقيادة روسيا، اتفقت الشهر الماضي، على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً بدءا من يناير بعد هبوط أسعار النفط إلى 60 دولارا من أكثر من 80 دولارا في أكتوبر، في خطوة تبدو لتصريف مخزونات الخام العالمية ودعم موازنة الأسعار في سوق النفط. وفور الإعلان عن الاتفاق تراجعت الأسعار أكثر من 15 بالمائة.

ومن المتوقع أن تستقر أسعار النفط مع بداية العام 2019، حيث سيبدأ خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً، بحسب ذلك الاتفاق.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أن المملكة ستخفض صادراتها بواقع 800 ألف برميل يوميا لتصل إلى 7,2 ملايين برميل يومياً في يناير الجاري مقابل 8 ملايين برميل يومياً في نوفمبر 2018. ومن المقرر أيضا اعتماد خفض إضافي بمائة ألف برميل يوميا في فبراير المقبل.

وكشف الفالح خلال معرض أبو ظبي للاستدامة ، الثلاثاء ، عن برنامج محلي طموح للطاقة المتجددة في بلاده ..مؤكداً  أن السعودية أكبر منتج للنفط في العالم  تخطط لطرح مناقصات لما لا يقل عن12 مشروعاً للطاقة المتجددة خلال العام الجاري، في إطار مسعى لأكبر مُصدر في العالم للنفط لتنويع مزيج الطاقة لديه.

ولم يذكر الوزير تفاصيل بشأن المناقصات لكنه قال إنها ”ستحفز المستثمر، ونشاط التصنيع والتطوير في كامل سلسلة القيمة“.

وقال الوزير السعودي إن المملكة تهدف إلى تطوير طاقة متجددة بقدرة نحو 60 جيجاوات في السنوات العشر القادمة، بما في ذلك 40 جيجاوات من الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية، وثلاثة جيجاوات من طاقة الرياح.

وتريد السعودية، التي تقول إنها بدأت العام الماضي تنفيذ اتفاق مع سوفت بنك اليابانية لتطوير الطاقة الشمسية، تعزيز توليد الطاقة من المصادر المتجددة ومحطات تعمل بالغاز الأقل تلويثا للبيئة.

وقامت الرياض الأسبوع الماضي بمنح عطاء لإنتاج الطاقة من الرياح من المتوقع أن ينتج 400 ميغاوات.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ارينا) أكدت في تقرير حديث مؤخراً ، أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة التي تشكل حاليا نحو خمس الإنتاج العالمي للطاقة تنمو بشكل أسرع من أي مصادر أخرى.

وذكر التقرير أن “الانتقال من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة مدفوع بالتكنولوجيا الحديثة وانخفاض التكاليف ما يؤدي إلى جعل مصادر الطاقة المتجددة تنافسية على نحو متزايد مثل مصادر الطاقة التقليدية”.

وأشار التقرير إلى إن  تكلفة الكهرباء من مصادر الطاقة الشمسية انخفضت  75% منذ عام 2009، بينما تراجع ثمن توربينات الرياح إلى النصف في الفترة ذاتها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق