"أسوشيتد برس" تكشف عن حالات تعذيب الحوثيين لعشرات النساء في سجونهم بصنعاء

واشنطن (ديبريفر)
2019-01-17 | منذ 8 شهر

الصورة تعبيرية لنساء يمنيات

Click here to read the story in English

كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية للأنباء، في تقرير لها اليوم الخميس،  عن حالات تعذيب صادمة تنفذها جماعة الحوثيين (أنصار الله)، بحق عشرات النساء المعتقلات في سجون الجماعة في العاصمة اليمنية صنعاء  التي تسيطر عليها منذ أواخر سبتمبر ٢٠١٤.

وقالت الوكالة إن جماعة الحوثيين اختطفت عشرات النساء في العاصمة اليمنية صنعاء دون تقديمهن للمحاكمة أو اتهامهن بجريمة. وأوضحت أن النساء اختطفن بتهم "البغاء" أو "التعاون مع التحالف" الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن، وأنهن "يتعرضن للتعذيب والابتزاز المالي من قبل المدعو سلطان زابن المعين من قبل جماعة الحوثي رئيساً لقسم التحقيقات في البحث الجنائي بصنعاء"، بحسب الوكالة.

ونقلت الوكالة عن رئيس منظمة مكافحة الاتجار بالبشر نبيل فاضل، قوله إن "المنظمة تلقت معلومات من عائلات، ومحتجزات سابقات تم اختطافهن خلال الأشهر الماضية، بمزاعم ممارستهن البغاء والتعاون مع التحالف السعودي الإماراتي".

وأكدت منظمة مكافحة الإرهاب اليمنية، أنها حصلت على "معلومات جديدة تظهر أن الحوثيين ينفذون فضائع مثل الإساءة والتعذيب والاختفاء القسري للنساء والفتيات في سجون سرية وغير قانونية".

وأضاف رئيس المنظمة أن الاعتقالات بدأت بعد تعيين قيادي حوثي يدعى سلطان زابن في منصب رئيس قسم التحقيقات الجنائية في صنعاء قبل عام.. مشيرا إلى أن زابن أطلق على الفور حملة ضد "البغاء والتهريب"، وتم إرسال النساء اللواتي تم اعتقالهن في حملة القمع ومن ثم الإفراج عنهن إلى معتقلات سرية في "فلل" بصنعاء، بدلاً من إطلاق سراحهن، حد قوله.

فيما قال محام يمني للوكالة الأمريكية فضل عدم ذكر اسمه بسبب مخاوف على سلامته الشخصية، إنه "تم القبض على النساء من المقاهي والحدائق خلال الأشهر الماضية"، وإن "عائلات المختطفات تبحث عن بناتها".

وذكرت "اسوشيتد برس" أن الإفادات حول المعتقلات من النساء يأتي في وقت يتواجد فيه ممثلون لأطراف اليمن المتحاربة في الأردن لإجراء محادثات حول تنفيذ صفقة تبادل الأسرى التي تم الاتفاق عليها في مشاورات السويد خلال ديسمبر الماضي، حيث اتفق الطرفان على تدابير لبناء الثقة، بما في ذلك تبادل الآلاف من السجناء والأسرى والمعتقلين، لكن تنفيذ ذلك بطيء.

ويعيش اليمن منذ قرابة أربع سنوات ، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية ومعها الإمارات، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

يأتي هذا التقرير بعد أكثر من شهر من تحقيق مماثل للوكالة ذاتها نشرته في ٨ ديسمبر الفائت عن عمليات تعذيب مروعة لمدنيين يمنيين في سجون جماعة الحوثيين التي تسيطر على أغلب المناطق شمالي اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء منذ أواخر العام 2014.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية للأنباء، حينها، روايات مروعة وصادمة عن طرق تعذيب جماعة الحوثيين، لمعتقلين في سجونها في المناطق التي تسيطر عليها في اليمن.

وذكر التحقيق الذي أعادت وكالة "ديبريفر" للأنباء، نشر نصه كاملاً بعد ترجمته من الإنجليزية إلى العربية وقتها، أن العديد من السجناء اليمنيين توفوا نتيجة لأساليب التعذيب التي يمارسها السجانون الحوثيون.

وأكد التحقيق أن الآلاف من اليمنيين سجنوا على يد جماعة الحوثيين خلال السنوات الأربع من الحرب الأهلية اليمنية الطاحنة، وعانى الكثير منهم من التعذيب الشديد، حيث تم تحطيمهم في وجوههم بالهراوات، وتم تعليقهم من السلاسل بواسطة معاصمهم أو أعضائهم التناسلية لأسابيع، وحرقوا بأحماض منها الأسيد.

ويشن التحالف العربي بقيادة السعودية عمليات عسكرية، لدعم القوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي منذ 26 مارس 2015، ضربات على جماعة الحوثيين لاستعادة العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد.

وبحسب الأمم المتحدة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ سقط نحو 11 ألف آلاف قتيلاً من المدنيين وأصيب عشرات الآلاف غالبيتهم نتيجة غارات طيران التحالف، وجرح مئات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها ، فيما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمائة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق