بعد إعلانه تأجيل زيادة الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية

ترامب يعبر عن تفاؤله في التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين

واشنطن (ديبريفر)
2019-02-26 | منذ 8 شهر

الرئيسان الأمريكي والصيني ـ أرشيف

عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، يوم الاثنين ، عن تفاؤله في إمكانية التوصل لاتفاق تجاري نهائي مع الصين ، بالتزامن  مع قراره بتأجيل مهلة نهائية تنتهي الجمعة المقبلة ، لزيادة التعريفات الجمركية على واردات سلع صينية تساوي 200 مليار دولار ، في وقت تشهد الأسواق العالمية انتعاشاً على وقع هذه الأنباء .

وقال ترامب إنه سيعقد قمة مع نظيره الصيني شي جين بينغ لتوقيع أي اتفاق يتم التوصل إليه، لكنه حذر في الوقت نفسه من أنه ما زال من الممكن عدم إبرام اتفاق.

وأضاف الرئيس ترامب في حديث لمجموعة من حكام الولايات الأمريكية " إنه بينما قد يتم إبرام اتفاق تجاري بين أكبر عملاقين اقتصاديين في العالم ، " أمريكا والصين " ، قريباً ، فقد لا يتم التوصل إلى اتفاق أيضاً".

وتابع قائلا ”قد لا يحدث على الإطلاق، حسنا؟ قد لا يحدث على الإطلاق لكني أعتقد أنه سيحدث، وقد يحدث قريباً إلى حد ما. العلاقة عظيمة“.

أمس الأحد أعلن الرئيس الأمريكي إنه سيؤجل زيادة في الرسوم الجمركية الأمريكية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار كان من المقرر فرضها يوم الجمعة القادمة، بفضل مباحثات تجارية ”إيجابية“.

وقال ترامب إنه يخطط لعقد لقاء مع شي في فلوريدا إذا تحقق تقدم بشأن اتفاق ، مؤكداً رغبته إبرام اتفاق تجاري مع الصين يكون جيداً لكل من البلدين .. موضحاً إنه قد تكون هناك ”أنباء مهمة جدا خلال الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين“ إذا سارت كل الأمور على ما يرام في المفاوضات.

وانعكست تصريحات ترامب ، وإعلانه تأجيل فرض رسوم جمركية ، وقرب التوصل لاتفاق تجاري نهائي بين واشنطن وبكين ، بالإيجاب على الأسواق العالمية ، التي شهدت انتعاشا ، يوم الاثنين ، وهو ما غذى الآمال في إمكانية وضع حل جذري لحرب التجارة بين أكبر اقتصاديين في العالم قريباً ، والتي أدت بالفعل خلال الأشهر التسعة الماضية  إلى اضطراب التجارة العالمية وإبطاء الاقتصاد العالمي وتوتر الأسواق المالية.

وأكد صندوق النقد الدولي في تصريحات سابقة ، إن إجمالي الناتج الخام العالمي سينخفض بنسبة 0,75 بالمائة إذا تصاعد التوتر العالمي بين واشنطن وبكين.

وتجري واشنطن وبكين مفاوضات تهدف إلى تخفيف التوترات التجارية قبل ذلك الموعد الذي حددته الولايات المتحدة بشكل مبدئي لزيادة الرسوم الجمركية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار، من 10 بالمائة إلى 25 بالمائة.

وقال ترامب ، الجمعة ، إن هناك ”فرصة جيدة للغاية“ لإبرام اتفاق وإنه عازم على تمديد موعد نهائي لفرض رسوم جمركية ينتهي في الأول من مارس المقبل .. متوقعاً أن يجتمع مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في وقت قريب، وأن الاجتماع سيعقد على الأرجح في منتجع مار آلارجو في فلوريدا في مارس.

كما أكد ترامب للصحفيين في المكتب البيضاوي أن جولة المفاوضات هذا الأسبوع جرى تمديدها بالنظر إلى التقدم الذي يجري تحقيقه.. معتبراً أنه إذا توصل البلدان إلى اتفاق فلن تكون هناك حاجة لزيادة الرسوم الجمركية.

ويجري مفاوضون كباراً من الولايات المتحدة والصين على مدى خمسة أيام محادثات انتهت أمس الأحد، في مسعى للتوصل إلى تسوية للنزاع التجاري المستمر منذ أشهر، والذي يخشى المراقبون من احتمال تهديده الاقتصاد العالمي.

وهذه رابع جولة من المباحثات على مستوى عال بقيادة نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه ، والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر ، منذ أن اتفقت واشنطن وبكين على هدنة في حربهما التجارية المستمرة بينهما منذ شهور ، في ظل خلافات كبيرة بشأن الممارسات الصينية فيما يتعلق بالملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا ،.

وانتهج ترامب سياسة ”أمريكا أولا“ التي تهدف إلى إعادة توازن التجارة العالمية لصالح الولايات المتحدة.

ونقلت أنباء الصين الجديدة(شينخوا) ، يوم الاثنين ، عن الوفد الصيني المشارك في المفاوضات الجارية بواشنطن ، أن الولايات المتحدة والصين أحرزتا ”تقدما كبيرا“ في قضايا محددة في أحدث جولة من المحادثات التجارية بينهما .

وعبر الرئيس الصيني شي بدوره عن تفاؤله ، وذلك في رسالة سلمها موفده ليو لترامب الجمعة، قال فيها إنه يأمل أن تنعقد المفاوضات بروح “تعاون متبادل وحلول مربحة للطرفين”.

ويرى  خبراء اقتصاد دوليين ، إن الجانبين قد يسعيان للتوصل إلى اتفاقات متبادلة لحل الأجزاء الأسهل من النزاع التجاري  ، زيادة مشتريات السلع الأميركية وتسهيل شروط الاستثمار في الصين وحماية أكبر للملكية الفكرية والتكنولوجيا.

أما المسائل الأصعب، مثل خفض إستراتيجية الصين الصناعية الطموحة لتحقيق تفوق عالمي، فهي مسألة أخرى.

وقال لويس كوييس من معهد أكسفورد ايكونوميكس “من الواضح إنها ليست نهاية المفاوضات” مشيرا إلى أنه سيكون من الأصعب التوافق على تطبيق اتفاق.

وقال في مذكرة إن “التوترات الكامنة بشأن التكنولوجيا والسياسة الصناعية للصين، وبشكل أوسع تزايدها، لن تهدأ في وقت قريب”.

بينما اعتبر  ترامب إن اتفاقا بشأن “التلاعب بالعملة” يمكن أن يتم إدخاله في اتفاق التجارة. وعبر مسؤولون من بكين أيضا عن التفاؤل إزاء تحقيق نتيجة إيجابية بهذا الشأن .

وقالت تقارير إخبارية ،  أن بكين اقترحت زيادة كبيرة لوارداتها من منتجات الطاقة والزراعة الأميركية. ومع ذلك فإن التوصل لاتفاق أوسع يمكن أن يكون صعبا نظرا للمطالب الأمريكية بتغيرات هيكلية كبيرة.

وسددت الرسوم الجمركية الصينية ضربة لصادرات المزارع الأمريكية. وقدرت وزارة الزراعة الأمريكية هذا الشهر ألا تعود صادرات الصويا الأمريكية إلى مستوياتها السابقة للنزاع التجاري، قبل ست سنوات.

واتفق الرئيسان الصيني شي جين بينغ والأمريكي دونالد ترامب، خلال لقائهما على هامش قمة العشرين في الأول من ديسمبر الماضي، على تهدئة الحرب التجارية والكف عن فرض المزيد من الرسوم الجمركية، لمدة 90 يوماً تنتهي في الأول من مارس القادم، من أجل التوصل إلى اتفاق ملموس من خلال المفاوضات لإنهاء النزاع بعد أشهر من تصاعد التوترات بين البلدين الكبيرين.

وخلال هذه الهدنة تجمّد واشنطن تنفيذ قرارها بزيادة الرسوم الجمركية العقابية بقيمة 200 مليار دولار من الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة سنوياً، مقابل شراء بكين بشكل فوري كميات كبيرة من المنتجات الزراعية الأمريكية.

وجاء التوصل إلى الهدنة بعد تصاعد التوتر وحرب التجارة وقضايا أخرى بين واشنطن وبكين خلال الأشهر السابقة، إثر فرض كلا البلدين رسوماً جمركية متبادلة بمليارات الدولارات مما هدد الاقتصاد العالمي وأثار مخاوف من إمكانية اندلاع حرب تجارية شاملة بين أكبر عملاقين اقتصاديين في العالم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق