إيران تعتزم إنشاء منطقة صناعية مشتركة مع تركيا

طهران (ديبريفر)
2019-03-09 | منذ 7 شهر

منطقة ماكو الحرة شمال غرب إيران

أكد مسؤول إيراني ، اليوم السبت ، أن بلاده تجري مفاوضات مع تركيا لإنشاء منطقة صناعية مشتركة في منطقة "ماكو" شمال غرب إيران والمحاذية للحدود التركية .

وقال مدير عام منطقة "ماكو" الصناعية الحرة ، غلام رضا سليماني ، أنه تم تخصيص 700 هكتار من أراضي المنطقة لإنشاء منطقة صناعیة مشتركة مع تركیا ، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا).

وتقع منطقة ماكو الحرة في مدينة ماكو شمال غرب ايران ، وتبلغ مساحتها 5000 كيلومتر مربع ، ولها حدود مشتركة مع تركيا بطول 130 كيلومتر ، وتعتبر من أهم المناطق التجارية في إيران.

ورغم العقوبات الأمريكية على طهران ، إلا علاقاتها التجارية لاتزال مزدهرة مع تركيا ، حيث أظهرت بيانات صادرة عن إدارة الجمارك الإيرانية أن تركيا كانت الشريك التجاري العاشر خلال التسعة الأشهر الأولى من العام الماضي .

ووفقاً للبيانات بلغت صادرات تركيا إلى إيران  901.135 طنًا من البضائع بقيمة 1.78 مليار دولار ، وفي المقابل بلغت الصادرات الإيرانية إلى تركيا بما فيها الغاز الطبيعي المسال 6.03 مليون طن بقيمة 1.91 مليار دولار.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، في 8 مايو الماضي ، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الدولي مع طهران الموقع عام 2015  من جانب واحد ، لكن باقي الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني، وهي روسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، رفضت الانسحاب من الاتفاق، وأكدت التزامها به.

وعقب انسحابها من الاتفاق فرضت واشنطن حزمتين من العقوبات الاقتصادية على طهران ، بالإضافة إلى مواصلة الضغط على الدول الأخرى للالتزام بالعقوبات، بينما يرى الأوروبيون أن العقوبات الأمريكية تعدياً على سيادتهم وعلى مصالحهم الاقتصادية وليس فقط على المصالح الإيرانية.

وفي 31 من يناير الماضي ، أطلق الاتحاد الأوروبي آلية مالية خاصة للدفع مُعدّة من قِبل الأوروبيين لتسهيل التجارة مع إيران بعملات غير الدولار، للالتفاف على العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

وذكرت تقارير إخبارية غربية، حينها ، أن الآلية الجديدة ستكون محددة الهدف قائمة على نظام المقايضة للبضائع أو المدفوعات، وإجراء المعاملات التجارية مع إيران بعملات غير "الدولار" الأميركي، كـاليورو، تجنباً للعقوبات الاقتصادية القاسية الأمريكية على صادرات إيران النفطية.

من جانبها أعلنت تركيا ، في فبراير الماضي ، ترحيبها بالآلية الأوروبية واستعدادها لوضع آلية تجارية شبيهة بها للتعاون مع طهران.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق