ترامب متفاءل بشأن التوصل لاتفاق تجاري مع الصين خلال 4 أسابيع

واشنطن (ديبريفر)
2019-04-05 | منذ 5 شهر

ترامب ونائب الرئيس الصيني ليو خه (الخميس) - الصورة عن رويترز

عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تفاؤله إزاء إمكانية التوصل لاتفاق تجاري نهائي مع الصين في غضون أربعة أسابيع، وذلك بالتزامن مع تواصل محادثات مكثفة بين أكبر عملاقين اقتصاديين في العالم لتسوية نزاعهما التجاري المستمر منذ قرابة تسعة أشهر.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض في مستهل اجتماعه مع، نائب رئيس الوزراء الصيني، ليو خه، مساء أمس الخميس، إن الولايات المتحدة والصين تقتربان من إبرام اتفاق تجاري قد يُعلن عنه خلال أربعة أسابيع، لكنه حذر بكين في الوقت نفسه من أنه سيكون من الصعب السماح باستمرار التبادل التجاري بدون اتفاق.

وذكر ترامب أنه تم الاتفاق على عدة نقاط صعبة، لكن لا تزال هناك بعض الخلافات التي يتعين التعامل معها، وأضاف: "نقترب بشدة من إبرام اتفاق، هذا لا يعني أننا توصلنا لاتفاق، لأننا لم نفعل لكننا نقترب قطعاً".

واعتبر ترامب أن "التقدم سريع جداً، هناك فرص حقيقية بأن يحدث ذلك وسيكون أمراً جيداً جداً للجميع. إذا تم التوصل إلى اتفاق، سنعقد قمة".

وأردف: "في غضون أربعة أسابيع أو أقل، وربما أكثر، أياً كان الذي سيستغرقه الأمر، ستحدد الصورة بصورة كاملة، من الممكن أن نعلن عن شيء شديد الأهمية".

من جهته دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم الجمعة، في رسالة أبلغها لترامب عبر نائبه ليو، إلى الإسراع في الانتهاء من المفاوضات.

ووفقا لوكالة أنباء الصين الجديدة، فإن ليو أكد أن الطرفين توصلا إلى تفاهم جديد حول المسائل المهمة، المتعلقة بالاتفاق الذي يجري التفاوض عليه.

وتخوض الصين والولايات المتحدة مفاوضات مكثفة لإنهاء حرب تجارية مستمرة منذ أشهر أثارت اضطراباً في الأسواق العالمية.

وبدأت الخميس في واشنطن جولة جديدة من المباحثات على مستوى عال بقيادة نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه، والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر، وهي الجولة الخامسة من المفاوضات منذ أن اتفقت واشنطن وبكين على هدنة في حربهما التجارية في ظل خلافات كبيرة بشأن الممارسات الصينية في ما يتعلق بالملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا.

وعقدت اجتماعات مباشرة في بكين الأسبوع الماضي لهذا الغرض، هي الأولى بين الجانبين، منذ أن قرر ترامب، تأجيل مهلة انتهت في أول مارس لتفادي زيادة في الرسوم الجمركية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار برفعها من مستواها الحالي البالغ 10 بالمائة إلى 25 بالمائة.

وتهدف المفاوضات إلى إنهاء حرب تجارية مضى عليها تسعة أشهر بين أكبر اقتصاديين في العالم.

وتطالب واشنطن التي تريد تحقيق التوازن في مبادلاتها التجارية مع الصين، بتغييرات هيكلية في النظام الاقتصادي الصيني الذي تسيطر عليه حتى الآن مؤسسات عامة مدعومة من الدولة.

ويندد ترامب باستمرار بالخلل في الميزان التجاري بين الشريكين الاقتصاديين. وتضخم عجز الولايات المتحدة التجاري مع الصين أيضاً العام الماضي بنسبة 11,9 بالمائة ليبلغ 419,16 مليار دولار.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق