الحوثيون يعلنون ارتفاع عدد الضحايا إلى 109 أشخاص

الأمم المتحدة قلقة بشأن تفجير الأحد في صنعاء

نيويورك ـ صنعاء (ديبريفر)
2019-04-08 | منذ 3 شهر

انفجار ضخم في مستودع في مدينة صنعاء

Click here to read the story in English

قالت الأمم المتحدة إنها تتابع بقلق بالغ التفجير الذي وقع يوم الأحد في صنعاء باليمن مما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين.

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك في بيان "أفادت الأنباء بأن انفجاراً ضخماً في مستودع في العاصمة اليمنية أدى إلى مقتل 13 شخصا على الأقل يوم الأحد، من بينهم 7 أطفال وإصابة أكثر من 100 بجراح".

ودعا كل الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وضمان سلامة كل اليمنيين.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين اليوم الاثنين ارتفاع الضحايا إلى 109 أشخاص.

وذكرت الوزارة في مؤتمر صحفي عقده وزيرها الدكتور طه المتوكل اليوم بصنعاء أن عدد القتلى ارتفع إلى 14 شخصهاً بينهم 13 طفلاً ، وبلغ عدد الجرحى 95 شخصاً منهم 43 طفلاً و 22 امرأة، و 30 رجلاً.

وأشارت إلى أن معظم الأطفال القتلى والجرحى تتراوح أعمارهم بين ست سنوات و17 عاماً.

وتضاربت الأنباء بشأن التفجير في صنعاء ، ففي حين اتهمت جماعة الحوثيين (أنصار الله) التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن بشن غارة على حي سكني في منطقة سعوان بالعاصمة صنعاء، نفت قوات التحالف استهداف طائراتها للحي.

وحمّل المتحدث الرسمي باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي، في بيان مساء الأحد، جماعة الحوثيين (أنصار الله) مسؤولية القصف الذي جرى في صنعاء .

وزعم أن الحادث ناجم عن انفجار في معمل حوثي لصناعة السلاح والمتفجرات.. نافياً صحة ادعاءات الحوثيين بشن التحالف غارات على مواقع المدنيين هناك.

وكانت قناة سكاي نيوز عربية قد نقلت عن مراسلها في صنعاء، إفادته، بمقتل 20 عنصراً من جماعة الحوثيين كانوا داخل المصنع، الواقع بجوار مدرسة في سعوان شرقي صنعاء.

فيما أفادت قناة العربية السعودية نقلاً عن شهود عيان "أن طائرات تحالف دعم الشرعية استهدفت بعدة غارات معسكراً في ضاحية سعوان شرق العاصمة صنعاء.

وأوضحت مصادر عسكرية أن جماعة الحوثيين حولت المعسكر إلى مركز تدريبي لعناصرها، ومخزناً للأسلحة لقربه من الأحياء السكنية شرق المدينة.

وأشارت قناة العربية إلى أن طائرات التحالف استهدفت في وقت سابق مخازن وورش تجميع للطائرات المسيرة في المنطقة ذاتها.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتشن مقاتلات التحالف بين فترة وأخرى غارات على صنعاء يقول إنها تستهدف مواقع ومخازن أسلحة وطائرات مسيرة تابعة للحوثيين. كما أن بعض الضربات الجوية، أخطأت أهدافها وتسببت في مقتل مئات المدنيين، وهو ما دفع المنظمات الأممية والدولية لتوجيه اتهامات للتحالف بارتكاب جرائم حرب.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي حوالي 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق