الأمم المتحدة تدعو للتحقيق في مقتل وإصابة عشرات المدنيين في صنعاء

صنعاء (ديبريفر)
2019-04-08 | منذ 2 أسبوع

طالبتان لقيتا مصرعهما في صنعاء - أمس

Click here to read the story in English

دعت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، إلى التحقيق في ملابسات مقتل عشرات المدنيين أغلبهم طالبات مدرسة في العاصمة اليمنية صنعاء أمس الأحد.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، في بيان لها: "إن التسبب في مثل هذا العدد المروع من القتلى والجرحى عمل عبثي، ونتقدم بأحر تعازينا لأسر الضحايا. ويجب أن تُبذل كافة الجهود لفهم الظروف الحقيقية التي أدت إلى وقوع هذه المأساة".

وأضافت المسؤولة الأممية: "حماية السكان والبنية التحتية المدنية هي مبادئ أساسية في القانون الدولي الإنساني. ويتم انتهاك هذه المبادئ حتى في الوقت الذي نكافح فيه لمعالجة أسوأ أزمة للأمن الغذائي في العالم وإحدى أسوأ حالات تفشي الكوليرا في التاريخ الحديث" والحاصلة حالياً في اليمن.

وأردفت غراندي في بيانها قائلةً: "الأشخاص الأشد ضعفاً والذين هم بأمس الحاجة لمساعدتنا يحتاجون أيضاً إلى أكبر قدر ممكن من التعاطف لأنهم أكثر الأشخاص الذين يدفعون ثمناً باهضاً لهذا الصراع الرهيب وهذا خطأ".

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

وتبادل طرفا الصراع، الاتهامات بالمسؤولية عن مقتل 11 شخصاً على الأقل معظمهم طالبات مدرسة، وجرح أكثر من 100 آخرين، في حي سكني في صنعاء أمس الأحد.

وفيما اتهمت جماعة الحوثيين، طيران التحالف باستهداف حي سعوان السكني شمال شرقي العاصمة صنعاء، نفى المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، تلك الادعاءات، وقال إن الحادث ناجم عن انفجار في معمل تابع للحوثين لصناعة السلاح والمتفجرات، وإن واكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي تنفي أن يكون هناك أي استهداف داخل العاصمة صنعاء، أو أن تكون هناك أي عمليات عسكرية في المدينة يوم الأحد.

وكانت الأمم المتحدة قالت، مساء الأحد، إنها تتابع بقلق بالغ التفجير الذي وقع في صنعاء باليمن مما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين.

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك في بيان "أفادت الأنباء بأن انفجاراً ضخماً في مستودع في العاصمة اليمنية أدى إلى مقتل 13 شخصا على الأقل يوم الأحد، من بينهم 7 أطفال وإصابة أكثر من 100 بجراح".

ودعا كل الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وضمان سلامة كل اليمنيين.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الصراع في اليمن، أدى إلى "اسوأ أزمة إنسانية في العالم"، وأن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق